ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

عبدالرحمن الأبنودي.. معارض الأنظمة السياسية بـ"الشعر"

الأربعاء 11-04 - 07:20 م
عبدالرحمن الأبنودي عبدالرحمن الأبنودي

في مثل هذا اليوم عام 1938، كان المصريون على موعد مع ميلاد الخال عبدالرحمن الأبنودي، الذي عُرف بمعرضته للأنظمة السياسية في مصر من خلال أشعاره، الأمر الذي تسبب في اعتقاله بسبب الصداع الذي طارد به الأنظمة في مصر.

ولد عام 1938 في قرية أبنود بمحافظة قنا في صعيد مصر، لأب كان يعمل مأذونًا شرعيًا وهو الشيخ محمود الأبنودي، وانتقل إلى مدينة قنا وتحديدًا في شارع بني على حيث استمع إلى اغاني السيرة الهلالية التي تأثر بها. الشاعر عبد الرحمن الأبنودي متزوج من المذيعة المصرية نهال كمال وله منها ابنتان آية ونور.

و من أشهر أعماله السيرة الهلالية التي جمعها من شعراء الصعيد ولم يؤلفها. ومن أشهر كتبه كتاب (أيامي الحلوة) والذي نشره في حلقات منفصلة في ملحق أيامنا الحلوة بجريدة الأهرام تم جمعها في هذا الكتاب بأجزائه الثلاثة، وفيه يحكي الأبنودي قصصًا وأحداثًا مختلفة من حياته في صعيد مصر.

وفي منتصف الستينيات تعرض للسجن عام 1966 بتهمة الإنتماء إلى تنظيم شيوعي صغير اسمه "وحدة الشيوعين"، كانت غالبية أعضائه من الكتاب والفنانين أبرزهم جمال الغيطاني، وصلاح عيسى، وصبري حافظ، والناقد إبراهيم فتحي. سجنوا جميعًا ثلاثة أشهر قبل الإفراج عنهم استجابة لشرط وضعه جان بول سارتر لزيارة مصر قبل أيام من نكسة الـ 1967 التي كانت زلزالًا دفع الكثير من أبناء هذا الجيل إلى مراجعة قناعات سياسية وفنية.

ومن خلال شعره في آخر سنوات حياته، كان الأبنودي ضمن كثير من الكتاب الذين حذروا نظام الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك من الثورة، لكن النظام لم يكن يسمع إلا نفسه قامت الثورة، وانتشرت قصيدة الأبنودى "الميدان" في ميدان التحرير بشكل لم تسبقه إليه أي قصيدة، وكان الثوار يحفظونها ويرتلونها، فكانت تلهبهم الحماس والقوة، وزادتهم إصرارا لاسيما في مقطع "آن الأوان ترحلي يا دولة العواجيز"، كما اشتهر قبل الثورة ديوانه الشعري "المشروع والممنوع" الذي ينتقد فيه النظام وانحاز للشعب ضد القمع والسلطة.

و كان الأبنودي مُعارضًا لحكم جماعة الإخوان وانتقد سياساتها وممارساتها بشكل علني، وانحاز إلى ثورة 30 يونيو وأعلن دعمه للرئيس عبد الفتاح السيسي مع إعلان ترشّحه لانتخابات الرئاسة الأخيرة، وكتب فيه أكثر من رباعية في ديوانه الأخير "الرباعيات".

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

هل توافق على زيادة أسعار تذاكر "المترو" الأخيرة