ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

بالصور.. ختام فعاليات مسابقة "تالنت شيف" برعاية كلية السياحة والفنادق جامعة الفيوم

الثلاثاء 03-04 - 05:50 م
جانب من الحدث جانب من الحدث
اختتمت امس بمنتجع بيوم الفيوم مسابقه تالنت شيف فى اقسامها الثلاثة والتى تنظمها كلية السياحة والفنادق جامعة الفيوم للموسم الرابع على التوالى، والتى تستهدف طلاب المدارس والمعاهد السياحية قسم المطبخ بهدف الاحتكاك معهم وسط جو تنافسى والتعرف على نقاط ضعفهم ومحاولة تقويمها ونقاط تميزهم ومحاولة الاستفادة منها وتنميتها والتعرف عن قرب على لجنة التحكيم، وعن كل تفاصيل ما يقدموه من اطباق او طريقة اداء او اسلوب عمل من اول تحضير الشيف داخل المطبخ الى تقديم الطبق المشارك به ،فبرغم صغر سن المشاركين الا انها فرصه كبيرة لتنمية كوادر طهوية وكلما كثرت الاخطاء كلما زادت الفرص التعليمية شرط ان يكون هناك من يعلم وهناك من يسعى لتلقى المعلومة والاستفادة منها ،ثم تطبيقها دون خجل او تذمر.

وقد اوضحت لجنه التحكيم فى اجماع الاراء لها والتى ضمت كلا من الشيف: هشام ربيع الشيف التنفيذى لشركة يونيليفر مصر – الشيف منتصرمسعود استشارى التدريب بوزارة الدفاع ومحكم دولى – الشيف محمد مصطفى رئيس نادى طهاه الاسكندرية- الشيف على نصر الدين استشارى التدريب – الشيف مجدى همام الشيف العمومى لمنتجع بيوم الفيوم :اكد شيف هشام ربيع رئيس لجنه التحكيم على ان الهدف من المسابقات عموما وخاصة المشارك بها طلاب المدارس الفندقية ،هو توجيهم لأدق واصغر الاخطاء لهم والتى ممكن ان تشكل لهم فارق كبير فى المستقبل بخلاف تعودهم على جو المسابقات وكيفية تنمية اللمسة الابداعية لديهم ،وتعاملهم مع الخامات وحسن الاستغلال لها ، أما بالنسبة لتلك المسابقه لمسنا بها عناصر جيدة ممكن مع التدريب والتعليم فى المستقبل ننشىء كوادر مميزة ،ولكن هذا سيستغرق وقت وجهد وتدريب ويجب ان تستمر معهم ويكون توجيهم عن طريق مكان تعليمى واكاديمى فالشغف لديهم والطموح كبير ولا يجب الاكتفاء فقط بالمعلومة بل يجب تطبيقها، فيما اكد شيف منتصر مسعود يجب ان يعلموا جميعا ان جميع المشاركين الفائزين منهم او غيرهم اهم شىء ممكن يجدوه هو الاحتكاك واستيعاب الخامات التى بين يديك والتعامل معها بحرفيه دون هدر واخراج منها طبق مميز وتتوافر به عناصر غذائية متكاملة وشكله جميل متناسق دون تكلف او وضع خامات ممكن ان لا يستفيد منها العميل، وهذا العامل المشترك بينهم وبين اعظم الطهاه واكبر المسابقات بأختلاف مسميتها، وفيما اوضح شيف على نصر الدين ان الشباب امامهم فرصة كبيرة مع تطوير وسائل المعرفة وتنمية مهارتهم المهنية او التعليمية ويجب ان يتأكدوا ان علوم الطهى هى متجدده بشكل مستمر ولا تتوقف ويجب مواكبتها وان مستوى الاطباق جيد جدا وان منهم اطباق لاحظت تواجد اكثر من 3طرق طهى بها واعتقد مع التدريب سنرى كوادر مميزه جدا بالمستقبل، وفي نفس السياق اكد شيف محمد مصطفى يجب ان يعلموا جيدا ان الاخطاء التى تقع بها الان هى فرص كبيرة لك للتعلم وقد وقع بها من قبلك ولكن الاهم هو الاستفاده منها وان لا يكون كل همك هو الفوز بقلادة او شهادة اكثر من ان يكون كل اهتمامك على التعليم ورؤية الجديد والاحتكاك فلهذا انشأت المسابقات واقيمت بشكل عام مع اختلاف درجات الخبرة والاحترافية طبعا للمشاركين بها ، كما اكد شيف مجدى همام انه من الممكن لك طالب او مشارك ان يستقطع جزء من وقته لاطلاع او تجربة طهى جديدة وممكن بمكان عمله وقت المتاح ان يقوم بتنفيذها ولا يخجل او يمل من السؤال او يخجل من الوقوع بالخطاء فجميعا كنا هكذا ببداية طريقنا المهنى .

كما اثنت لجنة التحكيم على دور جامعة الفيوم كلية السياحة والفنادق في مساندة الفكرة وتنفيذها ، مطالبين اياهم مساندة الشباب دائما بما لديهم من امكانيات لذلك ،وايضا فندق بيوم الذي استضاف المسابقة ،متقدمين بالتحية لكل المشاركين الذين اجتهدوا وواصلوا وحتما مع الاصرار والعلم سيصل كلا منكم الى امنياته .
ads

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

في رأيك.. من سيفوز بالدوري المصري؟