ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

غداً سهرة خاصة فى الاحتفال بمولد الحسين على شاشة قناة المحور

الخميس 18-01 - 12:52 م
د. حسن راتب د. حسن راتب
امنية بدر
تعرض قناة المحور فى العاشرة مساء غداً الجمعة 19 يناير على شاشة قناة المحور سهرة خاصة بمناسبة ذكرى ميلاد سيدنا الحسين من منزل فضيلة الشيخ محمد متولى الشعراوى وبحضور د. حسن راتب رئيس قناة المحور ونخبة من العلماء وأسرة الامام الراحل ورجال العلم والقراء والمبتهلين فى احتفالية خاصة عن ال بيت رسول الله ومنزلتهم الكبيرة وكيفية الاحتفال والاحتفاء بهم .

وبدأ د. حسن راتب كلمته بحمد الله والثناء على رسول الله وال بيته مردداً ان للزمان لبركة وان للمكان لبركة وان للانسان لبركة وان فى ايام ربكم لنفحات الا فتعرضوا اليها ، والنفحة هنا ارتبطت بالمكان والزمان والانسان ، وما اجمل ان نكون فى مكان بالقرب من مولانا الامام الحسين وهذه الصحبة الطيبة فى هذه الليلة .

وأشار راتب واننا فى ذكرى ميلاد الامام الحسين دعونا نتحدث عن ال بيت رسول الله وتكون البداية مع سيتنا فاطمة وهى بنت سيدنا رسول الله " ص" ، وهى زوج سيدنا على ابن ابى طالب ، وهى ام الحسن والحسين وزينب ، وكان رسول الله يقول لفاطمة "يا ام أباكى" فى اشارة الى رحمة وعطف رسول الله مع السيدة فاطمة والتى يجب ان نقتدى به فى معاملة ابناءنا ولنا فى رسول الله القدوة الحسنة .

واضاف راتب ان الله ذكر فى كتابه الكريم " واعلموا ان فيكم رسول الله " وستظل تلك الاية تتردد على كل لسان حتى تقوم الساعة ويجب ان نقتدى بسلوك رسول الله وكلامه حتى يُصبح الاقتداء به عادة فى حياتنا ، ان يكون فيك من رسول الله فتكون فى منزلة عظيمة وستكون مع رسول الله ولك نفس شفاعته .

ونحن اليوم نتمتع بالجوار فى رحاب سيدنا الحسين وجلسة فى رحاب الله عز وجل ومن الصالحين الكثر من شتى بقاع الارض ، ونسأل الله ان يكون علم نافع لنا والعلم قسمان علم للعلماء والعارفين ، مشدداً على ضرورة الاستماع الى العلماء والادب مع العارفين وان تصمت الجوارح وان استطاعت الجمع بين العلماء والعارفين فأنت من الفائزين .

واضاف راتب كيف نستفيد من هذه الذكرى الطيبة بميلاد الامام الحسين بأن نتقن تعلم خمسة اشياء ونُعلمهم لابناءنا حتى يُكرمنا ويحفظنا الله ونستطيع النجاة باذن الله والخمسة هم " البدن " وهو جسم الانسان وضرورة الحفاظ على صحته ، ثم العقل وله تربية وغذاء من المعرفة والعلم والثقافة وكلما جلست مع العلماء استفدت منهم ورياضة العقل التدبر والتفكر ومن اعظم العبادات التدبر وامرنا بها وما يطلق عليه فى العالم الغربى الابتكار وان نعظم مواطن القوة وان ندعم ونقوى مواطن الضعف حتى نكون اسياد للعالم والان يتسيد الاخر علينا بعلمه الان وهذه ليست امة محمد والتى تسيدت العالم لاكثر من 800 عام وملأت العالم ثقافة ومعرفة وعلم ، واُمرنا بالاخذ بالاسباب .

وثالثا النفس وهى وعاء التقوى والفجور ولها رياضة وغذاء وغذاءها المجاهدة فمن منا يستطيع ان ينتصر على شهواته ونزواته ورغباته مخافة الله وابتغاء مرضاته فالمال شريطة ان يكون من حلال ، والفرج شريطة ان يوضع فى موضع ، والنظرة بان تغض الطرف ولابد من محاولة جهاد النفس .

ورابعاً القلب وذكر قوله تعالى " ولهم قلوب لا يفقهون بها " وكنت اقف كثيراً امام هذه الاية والانسان له برهانين الاول برهان عقلى يعتمد على مقدمات ونتائج والثانى برهان نفسى يعتمد على الاحاسيس والمشاعر وعندما يتحد البرهان العقلى والنفسى نصل الى مرحلة الادراك وهذا هو القلب وحالة الفقه قلبية وهى اعلى من حالة الفهم مردداً قول رسول الله " استفتى قلبك " ، وكيف نستطيع ان نُغذى وتُربى القلوب بأن ننزع الغل والحقد منها ، والقلوب بين اصابع الرحمن يُحركها كيف يشاء ، والقلب حالة وجدانية وربانية وانسانية ، ومن منا يقول بغسل قلبه من الذنوب والغل والحقد ونحن فى هذه الايام المباركة .

واختتم راتب دعوته بالتوجه بالدعاء الى الله ان يهب هذه الامة رشد حتى تتجاوز الخلافات وان الله اختص مصر خمس مرات بلفظها و36 مرة بالفاظ اخرى فهذه مكانة عظيمة لمصر ومن اراد الدنيا فليأتى الى مصر ومن اراد الاخرة فمصر بلد الانبياء ومن تكريم الله لسيناء ان تاتى بين البيت الحرام وبيت المقدس فى قوله تعالى " والتين والزيتون وطور سنين وهذا البلد الامين " .

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

من هو المدرب المناسب للمنتخب الوطني ؟