ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

حسن راتب.. صالون المحور فى ذكرى ميلاد المصطفى تحت عنوان "ادركنا يا رسول الله"

الثلاثاء 28-11 - 05:41 م
 د. حسن راتب د. حسن راتب
أمنية بدر
وجه د. حسن راتب مالك قناة المحور تهنئة خاصة للعالم الاسلامى والعربى بذكرى ميلاد المصطفى رسول الله " ص" ، وخصص بهذه الذكرى الغالية أمسية دينية خاصة من برنامجصالون المحور عن ذكرى ميلاد رسول الله وتذاع فى العاشرة مساء الجمعة المقبلة

وبدأ د. حسن راتب كلمته بحمد الله والثناء على رسول الله مشيراً الى هذه الذكرى الغالية على نفوسنا ونحن فى هذه المرحلة نستأنس بالحديث عن رسول الله ونخصص هذه الحلقة من صالون المحور فى ذكرى ميلاد المصطفى تحت عنوان " ادركنا يا رسول الله " والامة العربية والاسلامية تعيش فى حالة نسأل الله ان يتغمدنا برحمته.

واضاف راتب ان الامة تواجه العديد من التحديات والمؤمرات ويُخطط لها ويُمكر بها ويُحاك حولها مؤمرات عديدة ، وليس لنا ملجأ الا العودة الى الله ورسوله مستشهداً بقوله تعالى "لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا "  ومشيراً اين هذه الشهادة ومن اين اتت ولماذا ضاعت بيننا فى هذه الايام مجيباً ضاعت لاننا تركنا الامر بالمعروف والنهى عن المنكر ومن هنا كنا خير امة اخرجت للناس.

واشار راتب الى حال الامة الان وقد اصبحنا متفرقين وكل حزب بما لديه فرحون ، وفى الوقت الذى يتم التخطيط للامة الاسلامية فى اماكن مختلفة فى العالم واسرائيل وضرب مثلبما سمعه فى الخمسينات وبداية الستينات من القرن الماضى من بن غوريون رئيس وزراء اسرائيل وهويزور اول قاعدة نووية اسرائيلية بالشرق الاوسط وهو يقول لن ننتصر على الامة العربية والاسلامية بالسلاح وانما ننتصر بعد تفتيت 3 دول العراق ومصر وسوريا ، ولن نعتمد على ذكاء شعوبنا حتى يتم تفتيتهم بل على غيباء الاخرين وجهل الاخرين.

وعقب راتب على مقولة بن غوريون بأننا نرى الان ما يحدث الان فى اليمن وسوريا وليبيا وفى غيرها من الشرق الى الغرب واصبحت الامة على موائد اللئام ، عددنا كثير مليار وأكثر لان كغثاء السيل.

ونحن فى هذه الايام الطيبة وفى وجود كوكبة من العلماء والصالحين واصاحاب المعالى والسعادة من صالون المحور والذين جاءوا محبة فى رسول الله وكلنا نلوذ برسول الله " ادركنا يا رسول " فهو الملاذ لنا مستشهداً بقوله تعالى " ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما " ، واضاف راتب اذا كان البلاء ينزل بمعصية فانه يرفع بالاستغفار.

واختتم راتب كلمته باننى اردت ان اوجه رسالة الى من يملك العقل فى هذه الامة تحت مزاعم السنة والشيعة وجهاديين واسلاميين ، فتُزهق ارواح وانفس وتسال دماء وضحايا وابرياء وما هذا من الدين مختتماً حديثه بالدعاء الى الله ان ينصر امتنا ويؤلف بين قلوبنا. 

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

من هو المدرب المناسب للمنتخب الوطني ؟