ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

قابيل: الاقتصاد المصرى يمتلك كافة الأدوات التنافسية ليتبوأ مكانة متميزة على خريطة الاقتصاد العالمى

الخميس 02-11 - 09:58 م
م. طارق قابيل م. طارق قابيل
خالد الشربيني
أكد المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة ان الاقتصاد المصرى يمتلك كافة الأدوات التنافسية ليتبوأ مكانة متميزة على خريطة الاقتصاد العالمى، مشيراً الى انه على الرغم من التحديات الصعبة التي واجهتها مصر خلال المرحلة الماضية الا ان ما تحقق من إنجازات على الصعيدين السياسى والاقتصادي يؤكد قوة واهمية مصر كدولة محورية في منطقة الشرق الأوسط وافريقيا.

وقال ان الحكومة اخذت على عاتقها تنفيذ برنامج اصلاح شامل لتصحيح مسار الاقتصاد المصرى واستعادة مكانته الطبيعية على خريطة الاقتصاد العالمى من خلال اجراء إصلاحات هيكلية وتشريعية وتنظيمية وكذا اتخاذ قرارات حاسمة ساهمت في تحقيق إنجازات ملموسة على ارض الواقع في كافة المحاور الاقتصادية.

جاء ذلك خلال كلمة الوزير أمام منتدى التنافسية والاستثمار والتي القتها نيابة عنه – مساء اليوم الخميس- الدكتورة/ شيرين الصباغ رئيس وحدة السياسات والاستراتيجيات بوزارة التجارة والصناعة، نظم المنتدى مجلس الأعمال للتفاهم الدولي وشارك فيه ممثلي عدد من الشركات الدولية الكبرى وعدد من المنظمات الدولية.

وأوضح الوزير أهمية دور الشركات الاستثمارية الدولية المستثمرة في مصر في دعم سلاسل التوريد المحلية الخاصة بمشروعاتهم وذلك في اطار برامج المسئولية المجتمعية التي تقدمها للمنشأت الصغيرة بهدف الارتقاء بإمكانات وقدرات هذه المنشأت والتي تمثل صناعات مغذية للمصانع الكبيرة، وهو الامر الذى سينعكس ايجاباً على زيادة معدلات تصدير كافة الحلقات التصنيعية من منشأت صغيرة وكبيرة.

ولفت قابيل أن الوزارة أطلقت خلال الأيام القليلة الماضية خريطة الاستثمار الصناعي والتي تشمل كافة الفرص الاستثمارية المتاحة بالقطاعات الصناعية بمختلف محافظات مصر بإجمالي 4136 فرصة استثمارية حقيقية تم تحديدها اعتماداً على الميزات التنافسية والمقومات الاستثمارية لكل محافظة، مشيراً إلى أن هذه الخريطة تعد أول خريطة استثمارية متكاملة للقطاع الصناعي في مصر حيث تمثل أحد أهم مخرجات استراتيجية التنمية الصناعية التي وضعتها الوزارة منذ أكثر من عام حيث تضم الأسس الرئيسية لربط سلاسل التوريد المحلية للصناعات القائمة من خلال تحديد الصناعات المغذية والتكميلية المطلوبة لتعميق القطاعات الصناعية بما يسهم في سد الفجوات السوقية وترشيد الواردات وزيادة القيمة المضافة للمنتجات المحلية.

وفى رد على تساؤل لبعض الشركات حول أسعار الطاقة وتأثير ذلك على تكلفة الإنتاج اشارت الدكتورة/ شيرين الصباغ الى أهمية تطبيق الشركات للتقنيات الحديثة لترشيد استهلاك الطاقة خاصة للصناعات كثيفة الاستهلاك، لافتةً في هذا الاطار الى قيام الوزارة باعداد دراسات لـتحسين كفاءة استهلاك الطاقة في 4 صناعات كثيفة الاستهلاك وهى الحديد والاسمنت والاسمدة والسيراميك وذلك بما يتوافق مع المعدلات العالمية للاستهلاك، كما يجرى حالياً البدء لاعداد دراسات مماثلة لقطاعات الغزل والنسيج والملابس الجاهزة.

ومن جانبها اوضحت شيرين الشوربجي الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية الصادرات أن الهيئة تعد الجهة الوحيدة المنوط بها تنمية الصادرات المصرية حيث يتضمن دورها التركيز على رفع كفاءة المصدرين وتعريفهم بالفرص والتحديات والأسواق الجديدة، مشيرة إلى أن الوزارة تقوم أيضاً بجانب الاستراتيجية الخاصة بالصادرات المصرية بتنفيذ استراتيجية أخرى خاصة بتنمية الصادرات إلى قارة أفريقيا حيث بدأت الوزارة أولى خطوات هذه الاستراتيجية بإنشاء أول مركز لوجيستي في كينيا إلى جانب تنظيم بعثات تجارية دورية إلى عدد من الدول الأفريقية.

وأضافت الشوربجي أن الهيئة ستطلق قريباً بوابة الكترونية خاصة بالتصدير تحت مسمى "أنا مصدر" ستكون متاحة لكافة المصدرين ورجال الأعمال، لافتةً إلى أن الهيئة قد أطلقت أيضاً مركز خدمات المصدرين بالسادس من أكتوبر بهدف تقديم كافة الخدمات التصديرية للمصدرين والتي تتضمن استشارات الاسواق والخدمات التدريبية والحلول التمويلية والدعم الفني إضافة إلى الترويج والتسويق من خلال تواجد عدد من الجهات المعنية بالتصدير في مكانٍ واحد
ads

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads

استطلاع الرأى

في رأيك.. من سيفوز بالدوري المصري؟