ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

"صفية زغلول" بلا وريثة في "الوفد".. غياب دور المرأة في الحزب.. هدى شعراوي والمظاهرات.. و"نهال عهدي": ندعم المرشحات للبرلمان

الثلاثاء 18-08 - 10:58 م
صفية زغلول صفية زغلول
أسماء صبحى
كان للمرأة دور كبير داخل حزب "الوفد" منذ تأسيسه، وكانت المرأة بحزب الوفد هي من دفعت السيدات المصريات للمشاركة في الحياة السياسية، حيث بدأ دور المرأة بحزب الوفد على يد "صفية زغلول" زوجة "سعد زغلول" مؤسس حزب الوفد، وجاءت بعدها "هدى شعراوي".

إلا أن دور المرأة فى حزب الوفد الآن، لم يعد ملحوظًا، ولا وجود له على أرض الواقع، إلا باستثناء بعض النشاطات التي تقوم بها أمانة المرأة بالحزب في بعض المحافظات، وكأن "صفية زغلول" و"هدى شعراوي" رحلا بلا وريث لهما داخل حزب الوفد.

بداية المرأة في "الوفد"

كان لصفية زغلول دور بارز في الحياة السياسية المصرية، وأطلق عليها الجميع لقب "أم المصريين" وذلك لدورها البارز من أجل قضية الوطن العربي والمصري خاصة، حيث خرجت على رأس المظاهرات النسائية من أجل المطالبة بالاستقلال خلال ثورة 1919، كما حملت لواء الثورة عقب نفي زوجها الزعيم سعد زغلول إلى جزيرة سيشل، وساهمت بشكل مباشر وفعال في تحرير المرأة المصرية.

"هدى شعراوي"

بدأت النساء الوفديات معركتهن السياسية حين قادت هدى شعراوي مظاهرات السيدات الأولى في تاريخ مصر عام 1919، من ثم كونت "لجنة الوفد المركزية للسيدات" وتولت الإشراف على أعمال السيدات المصريات تجاه الحركة الوطنية آنذاك.

كما حضرت "شعراوي" 14 مؤتمرا دوليا مثلت فيه المرأة، وتأثرت بكثير من أفكاره التقدمية ثم عادت لتطلب للمرأة المصرية في الانتخاب والتمثيل في البرلمان. وبعد عودتها من المؤتمر النسائي الدولي في مرسيليا 1933 كانت قضية المرأة ومساوتها بالرجل هي شغلها الشاغل وأملها الذي لم تأل جهدا لتحقيقه.

الوفد الآن

اختفى الدور السياسي للمرأة داخل حزب الوفد منذ فترات طويلة، حيث اقتصر على ضرورة مشاركة المرأة في البرلمان، ودعم المرأة تدعم مرشحي الحزب في الانتخابات البرلمانية، وإقامة بعض النشاطات للأمانة في بعض المحافظات التي لا تتجاوز محافظتين أو 3 على الأكثر، تأتي في مقدمتهم أمانة المرأة لحزب الوفد في محافظة "كفر الشيخ".

أصوات المرأة

كما أكدت نهال عهدي، نائب رئيس اتحاد المرأة بحزب الوفد، أن أحد أهم الأدوار المهمة التي ينبغي أن يمارسها الحزب خلال الفترة المقبلة هو دعم المرأة للوصول إلى البرلمان، من خلال حملات توعية مكثفة في الميادين والقرى والمدن، لحث المرأة على انتخاب نفس جنسها المرشح لانتخابات البرلمان، حيث أصوات المرأة في مصر أكثر من الرجل، وبالرغم من ذلك لا تدعم المرأة وإنما تدعم الرجل.

وأضافت في تصريحات صحفية لها، أن الاتحاد عليه دعم المرشحات السيدات في الفردي وليس في كوتة القوائم فقط، وينبغي أن تفوز المرأة خلال البرلمان المقبل بما لا يقل عن 30% من نسبة المقاعد في البرلمان، مشيرةً إلى أن المرأة لا ينبغي أن يكون صوتها منخفضا في الانتخابات، بل يجب أن يكون لها الصوت العالى خاصة أننا نعيش في مجتمع ذكوري، وبالتالي لن يستطيع أن يأخذ حقوق المرأة إلا المرأة.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

من هو المدرب المناسب للمنتخب الوطني ؟

ads
ads