رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لإحدي شركات الأمن الكبري يستغل سلطاته ويضع كاميرات تصوير سرية داخل "حمامات السيدات"

السبت 12-08 - 03:15 م
العربية نيوز

يبدو أننا نعيش فى زمن انعدمت فيه الأخلاق، فنحن أمام واقعة خطيرة ارتكبها الرئيس التنفيذي لإحدي شركات الأمن الكبرى ذات الصيت العالى وسط شركات الأمن والحراسة، وهى إختراق خصوصيات الموظفات بالشركة وذلك بوضع كاميرات سرية داخل حمامات السيدات لتصوريهم، مما آثار غضب وانزعاج الموظفات ، الأمر الذى يستجوب أن نقف أمام هذه الواقعة وتقديم المسئول عنها لجهات التحقيق لمحاسبته ،لأنها واقعة غريبة من نوعها واختراق للخصوصية دون وجه حق ، فتلك الواقعة تشير بكل تأكيد إلى أن نوايا السيئة الرئيس التنفيذى للشركة، وهو ما يمثل اختراق لخصوصيات الموظفات وتلك الافعال يجرمها القانون ويعاقب عليها .

 تستغيث موظفات وعاملات شركة أمن كبري من الرئيس التنفيذي للشركة بعد تهديده لهم بالفصل من الوظيفة بعد ما اكتشفت احدي الموظفات بالشركة وجود كاميرات سرية للمراقبة داخل الحمامات النسائية مما آثار اندهاشها من تصرفات المسئول الكبير بالشركة . قالت (س .أ) كنت في احدي المرات داخل الحمام وعند نظرتي الي السقف فوجدت ما يشبه عدسة الكاميرا داخل جهاز إنذار الحريق ما لفت انتباهي وبالفعل اسرعت وارتيدت ملابسي وتأملت من جهاز الانذار فوجدت به عدسة كاميرا للتصوير صغيرة الحجم جدا حيث تمكنت من الوقوف ونزعت جهاز الانذار ، ووجدت بالفعل كاميرا تصوير صغيرة داخل الجهاز، وقمت بخلعها مما جعلته اكتشف الواقعة وأثار استياء المسئول واستدعاني للتحقيق داخل مكتبه بشكل خاص وعندما واجهته بالفعل الفاضح قام بنهري وهددني بالفصل .

وافادت (س.أ) ان الرئيس التنفيذي اعتاد دائما هذا السلوك ويقوم بالتحرش بالموظفات داخل مكتبه وإذا رفضت الموظفة يقوم بتعسيفها ونقلها ويجبرها علي تقديم استقالتها . ومن هنا نتوجه بإستغاثة عاجلة الي السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية والسيد رئيس الوزراء والمعنيين بعودة حقوقنا الأدبية والمعنوية 

 وفِي النهاية نسأل عن دور وزارة القوي العاملة والقائمين عليها.. أين حقوق العاملين وأين حقوق تلك الموظفات وهل هذا اصبح حال اصحاب النفوذ ورجال الاعمال المدعومين من الدولة ؟.

 

.. انتظرونا في تحقيق شامل بالأسماء والصور والفيديو .

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

هل انجازات "البرلمان" بالدورة الأولى تستدعي الاحتفال