ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

ننشر كلمة "وزير الدفاع" في إحتفالية ذكرى ثورة يوليو الـ "65"

السبت 22-07 - 04:00 م
جانب من الحدث جانب من الحدث
رجب رزق
استمرارا لجهود القوات المسلحة في تطوير منظوماتها وقدراتها القتالية علي كافة الاتجاهات الاستراتيجية، افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الاعلي للقوات المسلحة قاعدة "محمد نجيب العسكرية" بمدينة الحمام ، وقاعدة " براني العسكرية " بنطاق المنطقة الغربية العسكرية ، كذلك اعمال التطوير الاداري لفرقتي مشاه ومدرعات بنطاق الجيشين الثاني والثالث الميدانيين ، كما شهد الرئيس السيسي مراسم الاحتفال بتخريج دفعات الجديدة بالكليات والمعاهد العسكرية والتي تضم وافدين من عدة دول عربية شقيقة ، ويأتي الاحتفال تزامنا مع احتفالات الشعب المصري وقواته المسلحة بذكري ثورة 23 يوليو المجيدة ، والتي كان من اهم مبادئها اقامة جيش وطني قوي يكون سند لمصر وعونا لامتنا العربية متي تطلبت الضرورة ذلك .

حضر الاحتفال المشير حسين طنطاوي القائد العام رئيس المجلس الاعلي للقوات المسلحة الاسبق والمستشار عدلي منصور رئيس الجمهورية السابق ، وبمشاركة رفيعة المستوي للاشقاء من الدول العربية في مقدمتهم الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الاماراتية ، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء البحريني ، والأمير خالد بن فيصل آل سعود أمير منطقة مكة المكرمة ومستشار الملك سلمان بن عبدالعزيز خادم الحرمين الشريفين ، والمشير خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية ، والشيخ محمد خالد بن حمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع دولة الكويت ، والفريق ولد الشيخ محمد احمد قائد الركان العامة للجيش الموريتاني ، وعدد من السفراء والملحقين العسكريين للدول الشقيقة والصديقة .

بدأت مراسم الاحتفال بوصول الرئيس عبد الفتاح السيسي الي ساحة العرض وعزفت الموسيقات العسكرية السلام الوطني لجمهورية مصر العربية ، وقام القائد الاعلي للقوات المسلحة يرافقة الفريق اول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والانتاج الحربي والفريق محمود حجازي رئيس اركان حرب القوات المسلحة وقائد المنطقة الشمالية العسكرية برفع علم القوات المسلحة علي قاعدة " محمد نجيب العسكرية" ، والتي تعد أول قاعدة عسكرية متكاملة على أرض مصر يتمركز بها تجميع قتالى قوى وميادين التدريب المجهزة لمختلف العناصر القتالية والتخصصية ، كما يتوفر بها إمكانيات هائلة ومتنوعة تجعلها قاعدة للتدريب المشترك مع القوات المسلحة الشقيقة والصديقة ، بشكل حضارى يعكس قدرة وكفاءة القوات المسلحة المصرية ومواكبتها لكل حديث وتطور فى الشئون العسكرية .

وقام الرئيس السيسي يرافقة الاشقاء العرب ضيوف مصر بتفقد عناصر رمزية لاحدث منظومات التسليح والكفاءة القتالية والفنية التي زودت بها القاعدة وفقا لاحدث النظم التكنولوجية ، والتي اصطفت لتحية القائد الاعلي للقوات المسلحة ، مؤكدين بكل عزة وشموخ القدرة والاستعداد الجاد لرجال القوات المسلحة في تنفيذ كافة المهام التي تسند اليهم للدفاع عن الوطن وصون مقدساته .

اعقبه فيلم تسجيلي من انتاج ادارة الشئون المعنوية لابرز الانشطة والتدريبات البرية والبحرية والجوية المشتركة التي تشارك فيها القوات المسلحة مع نظائرها من الدول العربية الشقيقة من بينها تدريبات " رعد الشمال " و" تبوك " و" فيصل " و " مرجان " مع المملكة العربية السعودية ، والتدريب الجوي المشترك " اليرموك " مع دولة الكويت ، والتدريب المصري الاردني المشترك " العقبة " ، والتدريبات المصرية البحرينية " حمد " و " خالد بن الوليد " ، والتدريبات المصرية الاماراتية "سهام الحق" و "زايد" و"خليفة" ، والتي تؤكد جميعها اننا وطن واحد وجيش واحد لامة واحده يربطها مصير واحد .

اعقبه عرض فيلم تسجيلي عن ملامح من حياة اللواء محمد نجيب كاول رئيس لمصر بعد ثورة 23 يوليو المجيدة التي الهمت العديد من الشعوب قيم الكفاح والتضحية في سبيل الحرية والإستقلال وتحقيق العدالة الاجتماعية .

وشهد القائد الاعلي للقوات المسلحة مراسم تخريج الدفعات 111 حربية والجامعيين بالكلية الحربية ، والدفعة 84 طيران وعلوم عسكرية جوية من الكلية الجوية ، والدفعة 46 من المعهد فني للقوات المسلحة ، والدفعة 20 من المعهد الفني للتمريض ، والتي اطلق عليهم اسم " المشير فخري محمد علي فهمي " ، والدفعتين 68 من الكلية البحرية ، و45 من كلية الدفاع الجوي دفعة "المشير محمد عبدالغني الجمسي " والدفعة 54 من الكلية الفنية العسكرية دفعة " الفريق سعد الدين الشاذلي " ، مجتمعين للمرة الاولي في حفل تخرج واحد داخل قاعدة " محمد نجيب العسكرية" ، يعاهدون الله وشعبم العظيم بالزود عن تراب الوطن برا وبحرا وجوا وردع كل من تسول له نفسه المساس بعزته وكرامته واستقراره .

بدأ الاحتفال بعرض الصاعقة شارك فيه اكثر من 1500 مقاتل من طلبة الكلية الحربية وعناصر رمزية من طلبة كلية الشرطة تدفقوا داخل ساحة العرض لاستعراض مدي ما وصلوا اليه من كفاءة بدنية وقدرة عالية في التحمل بتنفيذ عدد من التمارين الرياضية بالغة الصعوبة ، والمهارات والفنون القتالية المختلفة كالاشتباك والدفاع عن النفس والقتال متلاحم والتعامل مع الخصم والتي تعد احد الركائز الاساسية لبناء الكفاءة القتالية للفرد المقاتل القادر علي تنفيذ كافة المهام تحت مختلف الظروف.

كما استعرضت مجموعات من الطلبة الحاصلين علي فرقة معلمي الصاعقة والمدربين علي اعمال مقاومة الارهاب مهاراتهم في الاقتحام والسيطرة علي المركبات المتحركة ، ومهارات تطعيم المعركة ومهاجمة الوحدات الميكانيكية والمدرعة والارتال المتحركة المعادية والقفز من المركبات واجتياز الموانع المتحركة ، وتنفيذ عدد من اصعب التمارين المتقدمة وتكسير الاجسام الصلبة أظهرت مدى ما يتمتعون به من قوة بدنية ومهارية عالية وايمان وحب لوطنهم من اجل ان تحيا مصر قوية وقادرة .

وقدمت الموسيقات العسكرية عدد من اللوحات الموسيقية والفنية تضمن مجموعة من اجمل المعزوفات الموسيقية والاغاني الوطنية ، والتي تعد أحد مظاهر التقاليد العسكرية للجيوش النظامية العريقة .

ومشاركة من القوات الجوية الاحتفال بتخرج الدفعات الجديدة قدم فريق الألعاب الجوية بالكلية الجوية " النجوم الفضية " والذي يضم اعضاء هيئة التدريس من الطيارين غير المتفرغين ، عرضا قويا اظهروا خلاله مهاراتهم الفائقة في العمل الجماعي والتحكم بالطائرات وتنفيذ المناورات الصعبة والتشكيلات المتداخلة ورسم اللوحات المبهرة التي زينت سماء العرض بألوانها البراقة التي خطفت ابصار الحاضرين .

وعلى مارش نشيد الجيش تقدم طابور العرض العسكرى والذى شاركت فيه مجموعات الخريجين يتقدمهم قائد طابور العرض العسكري وحملة اعلام يتقدمهم علم القوات المسلحة واعلام الكليات والمعاهد العسكرية ، كما شاركت تشكيلات من المقاتلات متعددة المهام من طراز الرافال ، واحدث طرازات المقاتلات من طراز "F16 " بالمرور في سماء العرض احتفالا بتخريج الدفعات الجديدة .

وقام رئيس هيئة تدريب القوات المسلحة بإعلان نتيجة الخريجين من طلبة الكليات والمعاهد العسكرية ، حيث صدق القائد العام للقوات المسلحة على النتيجة النهائية لامتحانات التخرج ، جرت مراسم تسليم وتسلم القيادة الي الدفعات الجديدة .

وتضمن العرض فيلما تسجيليا انتجته ادارة الشئون المعنوية تناول السيرة الذاتية " للمشير فخري محمد علي فهمي "و"المشير محمد عبدالغني الجمسي "و" الفريق سعد الدين الشاذلي " الذين اطلقت اسماؤهم علي الدفعات الجديدة من الخريجين تقديرا لمسيرة عطائهم الحافل في خدمة الوطن وقواته المسلحة .

وقام اللواء أ.ح خيرت بركات مدير إدارة شئون ضباط القوات المسلحة بإعلان قرار التعيين ، ومنح الأنواط لأوائل الخريجين حيث قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بتقليد أوائل الخريجين المصريين والوافدين نوط الواجب العسكرى من الطبقة الثانية تقديرا لتفوقهم وتفانيهم في اداء مهامهم خلال مدة دراستهم ,‏ كما قام بتسليم شهادة الدكتوراه لاحد الضباط الدارسين ، وردد الخريجون يمين الولاء.

وقام اوائل الكليات والمعاهد العسكرية وكلية الشرطة بإهداء القائد الأعلي للقوات المسلحة هدية تذكارية بهذه المناسبة ، كما قام عدد من شباب الجامعات المصرية بإهداء الرئيس السيسي درع الجامعات في مشهد مشرق يبعث علي الامل والعزيمة في بناء مصر المستقبل .

وفيما يلي ننشر نص كلمة وزير الدفاع والإنتاج الحربى الفريق صدقي صبحي خلال الإحتفالية:

بسم الله الرحمن الرحيم

السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي
رئيس الجمهورية القائد الاعلي للقوات المسلحة السادة ضيوف مصر الكرام
السيدات والسادة – الحضور الكريم
يسعدني ان ارحب بكم في يوم من ايام العزة والفخار للعسكرية المصرية المجيدة ، يوم افتتاح السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الاعلي للقوات المسلحة لقاعدة محمد نجيب العسكرية اول رئيس للجمهورية بعد اعلانها في الثامن عشر من يونيو عام 1953 ، الذي كان علي رأس الضباط الاحرار يوم خرجوا ليتوجوا كفاح ونضال شعب مصر العظيم بثورتهم المباركة في الثالث والعشرين من يوليو 1952 تلك الثورة المجيدة التي استهدفت بمبادئها الستة اقامة حكم وطني يمثل جموع الشعب المصري وانشاء جيش وطني قوي يحقق له السيادة علي ارضه ومقدراته .

واليوم ونحن نحتفل بذكرى ثورة يوليو المجيدة فإن رجال القوات المسلحة يوجهون تحية الإعزاز والإكبار لقائد تلك الثورة المباركة الرئيس / جمال عبد الناصر رحمه الله ورفاقه من الضباط الأحرار وهذا الجيل العظيم من شعب مصر بكافة طوائفه الذي انتصر للحرية والإستقلال وبناء غده الأفضل .. فالشعب كما قال جمال عبدالناصر هو القائد والمعلم .

واليوم, وإستكمالاً لمسيرة الأبطال من رجال القوات المسلحة على مر عصورها المجيدة تشهدون إفتتاح قاعدة محمد نجيب العسكرية يرفرف عليها علم مصر خفاقاً بالعزة والكرامة , دعماً لقدراتها العسكرية , شيدتها أيادً مصرية خالصة لا تعرف المستحيل .. ويقوم عليها رجال أوفياء أمنوا بربهم ووطنهم وأمتهم العربية ومستعدون ببأسهم الشديد والتضحية والفداء لرد الصاع صاعين لكل من يحاول المساس بأمن مصر وسلامة شعبها أو آمن وسلامة أمتها العربية , شعارهم أنه لا تهاون مع أى فئة سولت لها نفسها المساس بأمن مصر أو أمتها العربية .

لقد كانت القوات المسلحة المصرية على مر العصور الدرع الواقى للوطن ولامتها العربية وستظل التجسيد الحقيقي لاسمي معاني التضحية والفداء وانكار الذات ، ويخطئ من لا يعي قيمتها وقدرتها وقوتها .

وكما كانت مصر منذ اكثر من سبعة الاف عام صاحبة الدور الطليعي والمسئولية القومية في منطقتها ، ودرأت عنها قوي الشر والظلام علي مر العصور انطلاقا من اعتبارات التاريخ والموقع والمكانة والحضارة وقوة قواتها المسلحة .. ستظل الي ابد الدهر عصية علي كل من يحاول النيل منها او التطاول عليها ، وستدحر بإذن الله مخططات رموز الارهاب والتطرف وقوي الظلام والهمجية .

شعب مصر العظيم
ان رجال القوات المسلحة هم ابناؤكم المخلصون يستلهمون منكم الكرامة والعزة والصبر علي الشدائد بعد ان اصبحتم بفضل بصيرتكم وحكمتكم التي ميزت بين الخبيث والطيب مثالا يحتذي به شعوب العالم بعد ان علمتموهم ان حاضر ومستقبل الاوطان لا يصنعها المتاجرون بالدين او الشعارات المزيفة ، وانما يصنعها الحكماء الاوفياء المخلصون لاوطانهم وامتهم والمدافعون عن قضاياها بكل الصدق والاخلاص وبحكمة وشجاعة القيادة والفكر المستنير .

ولهذا فإن ابطال القوات المسلحة بالتعاون مع رجال الشرطة البواسل علي عهد الوفاء يخوضون المواجهات الضارية مع قوي الشر والارهاب والتطرف المدعومة من دول وقوي جعلت من اراضيها ملجأ وملاذ لرؤوس الارهاب تمدها بالمال والسلاح والافراد للنيل من مصر وشعبها وامتها العربية ولكننا لهم بالمرصاد حتي تتطهر البلاد ومنطقتنا من رجس الارهاب والتطرف الذي يحتمي بشعارات دينية جوفاء يشوهون به ديننا الحنيف وهو ابعد ما يكون عنهم .

تحية اعزاز واجلال للرجال والابطال في كافة ربوع مصر الذين يحمون الوطن ويصونون مقدساته ويتصدون بكل شجاعة وجسارة وبسالة لتلك الفئة الضالة من اصحاب الفكر المتطرف ليمضوا بمصر نحو الغد الافضل بكل الثقة في الذات متحملين المسئولية الكبري في حماية الوطن والذود عن شعبه العظيم مضحين بأنفسهم ودمائهم الذكية لصون الارض والعرض سعارهم النصر او الشهادة .

السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي
رئيس الجمهورية القائد الاعلي للقوات المسلحة
اليوم وأنتم تفتتحون قاعدة محمد نجيب العسكرية يرفعون عليها علم مصر خفاقاً للعزة والشموخ , تشرفون سياداتكم احتفال القوات المسلحة بتخريج دفعات من الضباط الجدد فى كلياتها ومعاهدها العسكرية , ينضمون الى صفوفها طاقات بشرية متجددة , يدعمون قدراتها البشرية التى تحمل المسئولية الوطنية فى حماية مصر والدفاع عن سلامة أراضيها بعد ان تم إعدادهم وتأهيلهم الى الحياة العسكرية .

ويسعدنى فى هذا اليوم المجيد من ايام الوطنية والعسكرية المصرية , أن اقدم لسيادتكم شبابا فتياً ,يمثلون القوة والمثل لغيرهم من الشباب فى الإعتزاز بالولاء لمصر والإنتماء لشعبها العظيم , والقدرة على البذل والتضحية من أجلها , أبناء أوفياء للوطن , حراساً للأرض والإرادة يتواصل بهم عطاء القوات المسلحة الذى لا ينضب .

إن هذا الجيل الجديد من الضباط يعاهدون الله والوطن ويعاهدونكم بعد ان ادوا يمين الولاء لمصر وشعبها , بأن يكونوا اوفياء للمسئولية الكبري اليت يحملون امانتها ، متمسكين بالمبادئ السامية والقيم النبيلة للعسكرية المصرية العريقة ، محافظين علي ما حققته اجيال سبقتهم في خدمة القوات المسلحة ، بالاستفادة من عنصر الزمن بالتدريب المستمر ، الذي يثقل مهاراتهم ويكسبهم الخبرات ، ويعينهم علي الارتقاء بمعدلات ادائهم لمهامهم ، وان يكونوا ملتزمين بالمثل العليا للعسكرية المصرية ، في الانضباط والاستعداد للتضحية والفداء .
واليهم والي اسرهم اوجه التهنئة بتخريجهم ، كما اهنئ ابنائي الخريجين من ابناء الدول العربية الشقيقة والدول الصديقة متمنيا لهم التوفيق في خدمة اوطانهم الشقيقة والصديقة . كما اوحه الشكر لقادة وضباط وهيئات التدريس بالكليات والمعاهد العسكرية علي ما قدموه من جهد وعطاء وخبرات وعلم وثقافات لهذا الجيل من الضباط طوال دراستهم وتوليتهم بالرعاية والعناية والتوجيه . متمنيا لهم التوفيق في مهامهم ومسئولياتهم حتي تظل كليات ومعاهد القوات المسلحة نموذجا يحتذي به لمثيلتها في العالم من حولنا .

اننا ماضون بكل الثقة في الله والنفس والذات في طريقتنا لبناء مستقبل افضل تحت القيادة السياسية الحكيمة المستنيرة ، نحمي الوطن وشعبه ونقيه مغبة العدوان ايا كان ، مؤمنين ان مصر لا يحميها الا قواتها المسلحة المصرية القوية ، ولا يبنيها الا سواعد كل المصريين ، فنحن جميعا جيشا وشرطة وشعبا في خندق واحد ، تجمعنا وحدة الهدف لتكون مصر في طليعة الدول المتقدمة ، واننا لقادرون علي ذلك بإلتفافنا حول رايتها وقيادتها ، ومواصلة العمل والعطاء من اجل الحاضر والمستقبل ، لتبقي مصر درة التاج العظيمة المنيعة الي ابد الدهر .

والله معنا يهدينا الى طريق الصواب ويرعى مسيرتنا , ويسدد خطانا على طريق الخير والأصلاح لأجيال
من بعدنا , انه نعم المولى ونعم النصير وفقنا الله واياكم الى ما فيه خير مصر وشعبها العظيم وامتها العربية العريقة .

بسم الله الرحمن الرحيم
ولتكن منكم امه يدعون الى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون
(الآيه 104 من سورة آل عمران )
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

أي الأندية ستنجح مع مدربها الجديد في الموسم المقبل؟