ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

شيحة: موسم الحج والعمرة لن تتأثر بتحرير سعر الصرف.. وأطالب بإعادة النظر فى القوانين والتشريعات المتحكمة بقطاع السياحة

الإثنين 05-06 - 01:04 م
أشرف شيحة أشرف شيحة
أمنية بدر
لم يتخلف أشرف شيحة أبدا عن دوره المجتمعى وأبرز العلامات على ذلك ماحدث منذ شهور قليلة، حينما قام بتوفير رحلة عمرة وتكاليف سفر فتاة عربة الأسكندرية وأسرتها ، حيث تحمل تكاليف السفر والإقامة والعمرة لفتاة العربة وأسرتها ،تأكيدا منه على الدور المجتمعى لرجال الأعمال وحرصا على الحفاظ على النماذج الإيجابية فى المجتمع من أجل الصالح العام.

واطل علينا الخبير السياحى أشرف شيحة فى حلقتين من برنامج " مش بالكلام " على شاشة المحور ، حيث طرح أفكارا خارج الصندوق وقدم رؤيته إستراتيجية لاستعادة النشاط السياحي لمصر مرة أخرى ..


*حياتك ومشوارك فى مجال السياحة يعد نموذجا لتجربة ناجحة مصريا وعربيا، كيف كانت البدايات؟
لم ولن أنسى فى حياتى تلك الذكرى الجميلة والتى كنا فيها بأرض مكة بالسعودية والتقينا وقتها بنجم النادى الأهلى عبد العزيز عبد الشافى الذى كان ينهى عقده التدريبى فى هذا التوقيت، فطلب أن ينضم إلينا كأحد المؤسسين للشركة هو وشقيقه شوقى عبد الشافى وبالفعل اتفقنا، وعدنا إلى مصر لنحقق الفكرة ونبدأ العمل، وبعدها بأيام علم الكابتن محمود الخطيب أننا نجتهد لتأسيس الشركة السياحية، وكان هو وقتها يلعب مباراة اعتزاله، فطلب منا أن ينضم إلينا، وبالطبع شعرنا بالسعادة فهو نجم كبير ويشرفنا العمل معه، ومن هنا بدأنا فى تأسيس الشركة.


* أراك مساندا بشدة للمواطن، بعكس كثيرين من أصحاب الشركات، فكيف تحقق تلك المعادلة الصعبة؟
إننى إنسان قبل أن أكون رئيسا أو مديرا أو غير ذلك من المناصب، وقد تكون مواقفى هى ما أعطت عنى هذا الانطباع، فمثلا أرى أنه لا يمكن لجهة أو مؤسسة أو حتى دولة أن تمنع أحدا من أداء مناسك العمرة، وقد أكدت كثيرا أن موسم العمرة ليس سببا في اختفاء الدولار من السوق، ولكن سماسرة العمرة هم أحد أسباب ارتفاع أسعار أداء مناسك العمرة، وتعد شركات السياحة مجرد أداة لتقديم الخدمة للمعتمرين، ولابد أن نعمل جميعا على أساس هذا المفهوم الذى سيريح جميع الأطراف بدءا من الدولة والمواطن وشركات السياحة وغير ذلك من أطراف هذه العملية.

هل ترى تأثرا بالسلب على رحلات الحج والعمرة بسبب تحرير سعر الصرف؟
لم يتأثر إطلاقا الإقبال على الحج والعمرة أو يتراجع بسبب تحرير سعر الصرف، والدليل على ذلك أن هناك 600 ألف معتمر قاموا بأداء العمرة فى أقل من شهرين، خلال الأيام الماضية، فالشعب المصرى شعب متدين بطبعه، وإن كان قد يؤجل أداء نسك العمرة أو فريضة الحج فإنه لا يلغيها أبدا، وسيستمر هذا الوضع بدون أن تتراجع رحلات العمرة والحج أو يقل الإقبال على هذه الشعائر والأمور الدينية.


كيف ترى زيارات الرئيس السيسى لدول العالم؟
أرى نجاح الرئيس السيسى في زياراته الخارجية بمثابة انفراجة لدعم السياحة المصرية وذلك بسبب تحسن العلاقات المصرية الدولية بعد فترة من الاختلاف والخلاف في وجهات النظر، حتى من قبل 25 يناير مع العديد من الدول ومنها على سبيل المثال الولايات المتحدة الأمريكية، فقد وصلنا لمستوى مهم من التقارب مع الدول المختلفة وهو ما يسهل عملية توافد السياح لمصر وعودة السياحة مرة أخرى، ولذلك فإن لهذه الزيارات مردود إيحابي واسع علي كافة المستويات والقطاعات وأهمها القطاع السياحى

كونك من أهم المهتمين بالسياحة الدينية، فكيف تراها فى مصر؟
بالطبع السياحة الدينية من أهم ما تتميز به مصر ولابد من استغلال هذه الهدية التى وهبها الله لبلدنا، والإهتمام بتسويقها جيدا، ولذلك فعلى الجميع فى كل الهيئات والمؤسسات أن يعملوا من أجل إبراز هذه السمات المهمة التى تتميز بها محافظات ومواقع كثيرة بمصر، ولابد من التعاون بين الجميع للتعريف بمزاراتنا السياحية الدينية التى لم ولن تتكرر فى بلاد أخرى تقوم بتسويق ما لديها بأفضل الطرق الممكنة وتحصل على عائدا كبيرا ومهما من العملة الصعبة، وهو ما نفتقده فى مصر.

وماذا عن السياحة العربية؟
بالطبع السياحة العربية مهمة جدا ويجب تسهيل الاجراءات التى تؤدى لزيادة نسبها‫، وهى أيضا لابد أن نهتم بها ونحرص على إثرائها من أجل المستثمر العربى أو حتى المواطن العربى العادى، فالكل سيفيد ويستفيد إذا قمنا بتيسير الإجراءات اللازمة لهذا النوع من السياحة، ‬فالسوق العربية حاليا تعد من أهم الأسواق المصدرة للسياحة إلى مصر وتوفير كل متطلباته أمر مهم وقد يكون من خلال تسهيلات حقيقية على أرض الواقع سواء بالتأشيرات لمن يقوم بالسياحة ولمرافقيه وتابعيه حتى يستطيعوا أن يستمتعوا بقضاء إجازاتهم دون أى عناء ، خاصة أن هناك أسواقا واعدة مثل السوق الجزائرية لديهم اشتياق وولع بزيارة مصر، وأيضا السوق اللبنانية التى تعد من الأسواق التى تعشق المقصد السياحى المصرى بصفة عامة وشرم الشيخ بصفة خاصة، ومن هنا أطالب بتسهيل الإجراءات والتأشيرات ليحدث التدفق السياحى العربى‫.‬


‫*‬ من العلامات البارزة التى التفت إليها العالم خلال الفترة الماضية زيارة ميسى للقاهرة والدعم الذى قمتم به‫..‬ فحدثنا عن الزيارة وتأثيرها؟
كانت اللجنة المنظمة والمسئولة عن زيارة النجم الأرجنيتنى ليونيل ميسى للقاهرة هى التى تتولى الإشراف الكامل على الزيارة، وبالنسبة لنا فقد عرضنا موكبا من السيارات التابعة لشركة "الهانوف" وكانت إهداء منا، وقد أعجبهم بشدة موكب السيارات، وقد تحمسنا لهذه الفكرة لأننا نعرف جيدا أهمية تلك الزيارة لمصر ودعمها لقطاع السياحة، وهو ما جعلنا ندعم بشدة تلك الزيارة التاريخية وتكون "الهانوف" كلمة السر فى موكب سيارات نجم برشلونة العالمى خلال زيارته الأخيرة للقاهرة، والذي علقت عليه صحيفة "الميرور" البريطانية ذائعة الصيت واصفةً إياها بـ"الموكب الملكى‫.‬

‬ونحن مقبلون على موسم الحج كيف يمكن تنظيم سفر الحجيج وتسهيل الإجراءات؟
حتى يمكن تنظيم سفر الحجيج وتسهيل الإجراءات أطالب وزارة السياحة أن تستمر الضوابط المنظمة للحج لمدة 3 سنوات وليس عاما واحدا، حتى تتمكن الشركات السياحية من التعامل مع المواطنين الراغبين في أداء الفريضة على أسس ومعايير واضحة أسوة بحجاج الجمعيات الأهلية والقرعة، الذين أنهوا جميع الإجراءات المتعلقة بالتقدم للقرعة الخاصة للحج في كل منهم ، لأن تأخير إصدار الضوابط يسبب مشكلات عديدة بالنسبة للشركات والحجاج في نفس الوقت وينعكس سلبًا على الحج السياحي‫.‬


‫*‬ رجل الأعمال الوطنى يكون له دور مجتمعى مهم ‫..‬ فكيف ترى هذا الدور؟
فى مصر رجال أعمال كثيرون يعطون لبلدهم الكثير ويوفون بواجباتهم بدون الإعلام وهم بالفعل شرفاء ويفيدون بلدهم، ولا يبحثون عن الأضواء‫..‬ تلك هى المساهمة الحقيقة والإيجابية من رجال الأعمال والمستثمرين المصريين فالجميع عليه أن يعطى لمصر مثلما تعطينا، وكلنا يعى المسئولية الوطنية ودورها فى تحقيق الرقى والتقدم للوطن، وأرى أن الامل موجود والقادم افضل‫.‬


‫* لديك تجارب فى العطاء، منها مؤخرا إهداء عمرة لأسرة فتاة العربة بالأسكندرية، فما الذى يحمسك على مثل هذه العطاءات؟
على وعلى كل مصرى واجب وطنى لابد أن نقوم به تجاه مجتمعنا ، فكل شخص لابد أن يؤدى ما عليه من واجب قدر استطاعته، وبالنسبة لى فبالطبع تحمست لطلب فتاة العربة التى تمنت أداء فريضة العمرة فهى تستحق بجدارة مساندتها ومساعدتها‫.‬

*ما هى اقتراحاتك لدعم قطاع السياحة فى مصر؟
فى البداية لابد من إعادة النظر فى القوانين والتشريعات التى تحكم قطاع السياحة فى مصر، حتى تتماشى مع العصر الذى نعيشه والأساليب والأدوات التكنولوجية الحديثة، فلا أحد يستطيع إنكار أن قطاع السياحة يعد من أهم القطاعات التى تدر دخلاً وعملة صعبة ولكن بشرط تطويره ودعمه لأن ذلك يعد دعما للإقتصاد، ولدى بالفعل عدة اقتراحات وأفكار فى هذا المجال منها دمج وزارات السياحة والبيئة والآثار والطيران فى وزارة واحدة فى إطار وزارة تخطيط وتنمية السياحة بحيث يصبح دورها وضع خطط ورؤى وأفكار يتم تنفيذها فى فترة زمنية محددة ، كما أنه لابد من إعادة التأهيل لجميع العاملين فى قطاع السياحة، وتغيير وتطوير مناهج كليات الفنادق والسياحة التى تتبع وزارة التعليم العالى لأنها بوضعها وصورتها الحالية لا تخدم مجال السياحة ، كما أن رخصة مزاولة المهنة يجب أن تكون فى إطار جديد من الرؤي والتشريع وأن تكون محددة بمدة 5 سنوات وفى حال ثبوت أن الشخص الحاصل عليها غير مؤهل يتم إيقافها وفى حالة ثبوت جدارته ونجاحه يتم تجديدها لمدة خمس سنوات أخرى ثم 5 سنوات أخيرة، وبعدها تظل ثابتة طوال العمر‫.‬


‫*هل النجاح والطموح يتوقف بعد الوصول للقمة‫؟‬
أعتقد أنه لا يتوقف لأن الحرص الأكبر يكون الحفاظ على القمة وهو أمر أصعب من الوصول إليها، ورغم‬ أننى أصبحت رئيسا لمجلس إدارة مجموعة شركات الطيار مصر السعودية، والتى تعد واحدة من أكبر 5 شركات سياحية عالمياً، ورئيسا لشركة الهانوف إلا أننى لا أعتبر نفسى وصلت للقمة وأحرص على التجديد والعمل في كل مراحل حياتى وكأننى أبدأ من جديد، حتى يستمر النجاح‫.

ويذكر ان أشرف شيحة واحدا من أهم خبراء السياحة المصريين، شغل عدة مناصب ،منها عضو الجمعية العمومية لغرفة شركات السياحة، أو عضوا بالمجلس الاستشاري لوزير السياحة السابق،أو رئيسا لمجلس إدارة مجموعة شركات الطيار مصر السعودية، التى تعد واحدة من أكبر 5 شركات سياحية عالمياً، ولكن دورة يبرز بصورة كبيرة فى حرصه على الدور الإجتماعى والوطنى، مدافعا عن سيادة المواطن قبل سيادة الشركات، وهو ما ظهر فى مواقف عديدة خلال السنوات الماضية، من خلال مساهماته فى حل الأزمات والمشكلات بقطاع السياحة من خلال خبرته الطويلة فى المجال والتى تتعدى الـ ٣٠ عاما تدرج فيها فى مناصب عديدة واكتسب خبرات مهمة أهلته ليقترن أسمه بلقب خبير سياحى ، يتميز بثقله المصرى والدولى.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

هل انجازات "البرلمان" بالدورة الأولى تستدعي الاحتفال

ads
ads
ads