ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

فهمى يناقش استعدادات مصر بالشق رفيع المستوى بمؤتمر الاطراف بشرم الشيخ

الإثنين 01-05 - 04:02 م
جانب من الاجتماع جانب من الاجتماع
خالد الشربينى
عقد صباح اليوم الدكتور خالد فهمى وزير البيئة اجتماعا و السيدة كريستيانا باسكا بالمر مساعد الامين العام للامم المتحده - الامين التنفيذى لاتفاقية الامم المتحده للتنوع البيولوجى و الوفد المرافق لها لاستكمال المناقشات حول استعدادات مصر لاستضافة مؤتمر الاطراف الرابع عشر للاتفاقية cop14 بمدينة شرم الشيخ العام القادم، وخاصة فيما يتعلق بالشق الوزارى رفيع المستوى بحضور الدكتور حمدالله زيدان رئيس اللجنة التحضيرية و نقطة الاتصال الوطنية للمؤتمر والاستاذة ياسمين فؤاد مساعد الوزير للعلاقات الخارجية والتنمية المستدامة، بالإضافة الى ممثلى وزارة الخارجية والجهات المعنية وذلك بالمركز الثقافي التعليمي بيت القاهرة.

اكد الدكتور خالد فهمى وزير البيئه أن المؤتمر سيركز على قضايا حماية وادارة التنوع البيولوجي واساليب دمجها فى القطاعات التنموية على مستوى العالم كالاقتصاد والصناعة والزراعة والسياحة وغيرها من القطاعات.

مشيرا أن اللقاء يعد احد المباحثات التي تتم بين مصر والإتفاقية لتحديد المهام وربطها بمؤتمر الاطراف السابق الذي عقد بالمكسيك والتالي بعد مصر والذي سيعقد في الصين عام ٢٠٢٠، حيث سيتم التنسيق بين الثلاث دول من اجل حماية التنوع البيولوجي خلال الخمس سنوات القادمة، مما يجعله حلقة الوصل بين ما تم مناقشته بمؤتمر الاطراف ١٣ والذى ناقش دمج قضايا التنوع البيولوجي بالسياحة والزراعه و مؤتمر الاطراف بالصين 15 عام ٢٠٢٠ و الذى سيناقش مراعاة قضايا التنوع البيولوجي بقطاع التعدين.

موضحا أن مؤتمر الاطراف لإتفاقية التنوع البيولوجي ١٤ يسلط الضوء على دمج التنوع البيولوجي بالخطط الاقتصادية، مما يعود بالفائدة علي المجتمعات، حيث أن اى خلل بهذا التنوع يؤدى الي فقد الموارد، بالإضافة الى ظهور العديد من المشاكل البيئيه علي مستوي العالم .

واتفق الحضور على أن المؤتمر سيتضمن عدد من الفعاليات خاصة بالشباب ووسائل الإعلام و منظمات المجتمع المدني المعنية بالبيئة ورجال الصناعة والاعمال لربط تلك القطاعات و تعرفيها باهمية التنوع البيولوجي .

من جانبها اعربت كريستيانا بالمر عن سعادتها بالزيارة وبالترتيبات التي تقوم بها مصر للاعداد للمؤتمر والتي تميزت بها عن العديد من الدول التي سبقتها، خاصة انها اول دولة بالشرق الاوسط والثانيه افريقيا التي تقوم بتنظيم المؤتمر، و خاصة مع تزامنه بالاحتفال بمرور ٢٥ عام علي توقيع الإتفاقية وهو ما يعزز اهميه المؤتمر.

وشددت بالمر علي أن التنوع البيولوجي لا يقل اهميه عن قضايا تغير المناخ، مؤكدة أن دمج التنوع البيولوجي بالقطاعات التنموية يعد احد اساليب مواجهة اثار التغيرات المناخية .

كما اكد فهمى ان هذا المؤتمر يعد دفعة كبيرة للسياحة وتأكيد على مكانة مصر ودورها الفاعل في استضافة فعالياته.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

من هو المدرب المناسب للمنتخب الوطني ؟