ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

في مجلس الأمن.. "بريطانيا" تهاجم "روسيا" بسبب بشار.. ومصر تدعو الدول للتفاوض لحل الأزمة.. و"برلمانية": لم نقبل الاعتداء للشعب السوري

الأربعاء 12-04 - 08:53 م
صورة ارشيفية صورة ارشيفية
هاني خالد
يشهد مجلس الأمن في تلك الآونة حالة من الغضب بالجلسة المُنعقدة حاليًا وذلك أثناء مناقشة المشروع الأمريكي حول الهجوم الكيماوي في سوريا، كما توجه بعض الاتهامات ما بين الدول بافتعال الأزمات وتعطيل عملية السلام وخاصة بعد الهجوم الكيميائي في مدينة خان شيخون بسوريا.

من جانبها، رصدت "العربية نيوز" أبرز ما جاء في فعاليات الاجتماع بالسطور التالية.

* مصر معنية بالأزمة
أكد السفير عمرو أبو العطا مندوب مصر في الأمم المتحدة، خلال كلمته بجلسة مجلس الأمن، أن مصر تدعم العمليات القائمة على التفاوض بشأن حل الأزمات السورية.

وقال أبو العطا، إنه على أمريكا وروسيا أن يبحثا موقفهما بالتفاوض للتواصل لحل نهائي بشأن سوريا، مؤكدًا أنه لابد أن تجرى تحقيقات في مُنتهى الدقة والشفافية حول الهجوم الذي وقع على خان شيخون بالكيماوي للتأكد من ملابسات الواقعة بالكامل.
كما أكد مندوب مصر لدى الأمم المتحدة، أن عدم تدخل مصر في سوريا لا يعني عدم اهتمامها بحل الأزمات التي يعاني منها الشعب السوري.

* تعطيل المساعدات الإنسانية
وأكد جيرار آروفي مندوب فرنسا بالأمم المتحدة خلال كلمته بجلسة مجلس الأمن، أن النظام السوري استخدم غاز السارين في الهجوم الذي وقع بمدينة خان شيخون وهذا أتضح تمامًا من خلال الأعراض التي ظهرت على الضحايا بعد الهجوم.
وقال جيرار آروفي، إن الرئيس السوري بشار الأسد يقوم بتعطيل سير الإجراءات التي يتم من خلالها إمداد الشعب السوري بالمساعدات الإنسانية.

* بريطانيا غاضبة
وأعرب ماثيو رايكروفت سفير بريطانيا ومبعوثها بالأمم المتحدة، في اجتماع مجلس الأمن بشأن مناقشة المشروع الأمريكي حول الهجوم الكيماوي في سوريا، عن غضبه بشأن عدم مُعارضة المجلس لما يقوم به الرئيس السوري بشار الأسد تجاه شعبه بسبب دعم روسيا له.

وقال رايكروفت، إن بريطانيا أعلنت عن تعاونها مع الجانب الروسي في القضايا التي تخص مكافحة الإرهاب والحد منه نهائيًا، مؤكدًا أن سوريا تم تدميرها خلال السنوات الأخيرة الماضية.

كما أكد سفير بريطانيا، أن نتائج تحاليل المادة الكيميائية "السارين" التي تم استخدمها في قصف مدينة خان شيخون بريف إدلب أكدت أنها من قوات النظام السوري.

* الهجوم الأمريكي الأشرس
كما أكد ستيفان دي ميستورا مبعوث روسيا بالأمم المتحدة خلال كلمته بجلسة مجلس الأمن، أن المجتمع الدولي أنزعج من الهجوم الذي تعرضت له مدينة خان شيخون بالكيماوي.

وقال دي ميستورا، إن الهجوم الذي قامت به أمريكا أشد قسوة من الاعتداء الكيماوي، داعيًا بأن يتم فتح باب التحقيقات بشأن تلك الواقعة باستقلالية تامة لكشف الحقيقة أمام الرأي العام الدولي.

وعلق المندوب الروسي قبل انتهاء كلمته على البيان الذي قاله المندوب البريطاني بشأن أن بلاده تدعم مصالح المجموعات المسلحة قائلا:"هذا سلوك هجومي لتعقيد حل الأزمة السورية".

* لا نقبل الاعتداء
من جانبها، قالت النائبة شادية خضير الجمل عضو مجلس النواب في تصريح خاص لـ"العربية نيوز"، إنه لا أحد يقبل بأي شكل من الأشكال أن يتم الاعتداء وقتل الشعب السوري الشقيق.

* التفاوض الحل
وأضافت خضير، أن كلمة مصر بمجلس الأمن جاءت مُحايدة للغاية بأن أي أزمة لا يمكن أن تحل بالتدخل العسكري، مؤكدة أن التفاوض بين كافة أطراف الأزمة سيساهم في حل الأزمة السورية.



موضوعات متعلقة

المندوب السامي البريطاني يضع 3 مطالب لحل الأزمة السورية مصر فى مفترق الطرق بين التقارب الروسي والتودد السعودي.. إختلاف التوجهات حول الأزمة السورية يحرج القاهرة.. ومندوب المملكة لدى مجلس الأمن: الموقف المصري مؤلمًا
محمد إدريس: السعودية لا تريد حل الأزمة السورية في وجود "بشار" الأشقاء يختلفون أمام العالم.. الأزمة السورية حجر عثرة فى طريق العلاقات المصرية السعودية.. السياسة الضبابية تخترق التوافق الإستراتيجي.. والرياض تريد رحيل "الأسد"
الضباب يعمُ بسماء العلاقات المصرية السعودية.. ملفات شائكة مع المملكة بدأت بـ" تيران وصنافير".. والاختلاف حول مصير الأسد أجج الإشتعال.. والتقارب الروسي هدد الرياض بشبح إيران "الأكلة" تتداعا على قصعتها.. الأمن القومى العربي فى حجر إعلاميين الـ"خمسة شعلة".. نخب مصر والسعودية يتبادلون عبارات الإهانة.. والعلاقات الاستراتيجية تسير الى صفيحة القمامة
سوريا تتهم السعودية وتركيا بالوقوف وراء مجزرة خان شيخون مندوب مصر بمجلس الأمن: الشعب السوري يدفع فاتورة الاستقطاب
مندوب روسيا في مجلس الأمن لنظيره البريطانى: "لما اكلمك تبصلي" الجعفري: غاز السارين وصل إلى سوريا من ليبيا عبر تركيا

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

هل انجازات "البرلمان" بالدورة الأولى تستدعي الاحتفال

ads
ads
ads