ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

طارق قابيل: ربط البحث العلمى بالصناعة اصبح امر حتمي في ظل التحرك نحو الثورة الصناعية الرابعة

الأربعاء 22-03 - 05:21 م
جانب من الحدث جانب من الحدث
خالد الشربينى
اكد المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة ان تنمية الابتكار وربط البحث العلمى بتطوير الصناعة يأتي على رأس محاور استراتيجية وزارة التجارة والصناعة لتعزيز التنمية الصناعية 2020 مشدداً على أهمية الدور الذى يقوم به القطاع الخاص باعتباره المحرك الاساسى للتنمية والداعم الرئيسي لعمليات الابتكار والأفكار الجديدة.

وقال ان اجراء هذا الربط بين مخرجات البحث العلمى والقطاعات الصناعية اصبح امر حتمى في ظل التحرك نحو الثورة الصناعية الرابعة الامر الذى يتطلب الاهتمام بالبحوث والابتكار والتعليم والتدريب لتتوافق مع توجهات الصناعة.

جاء ذلك في سياق كلمة الوزير اليوم خلال افتتاح مؤتمر" ربط البحث العلمى بالصناعة" والتي ألقتها نيابةً عنه الدكتورة شيرين الصباغ رئيس وحدة السياسات والاستراتيجيات بالوزارة بحضور الدكتور عمرو فاروق ممثلاً لاكاديمية البحث العلمى والسيد المهندس خالد إبراهيم عضو مجلس إدارة اتحاد الصناعات المصرية.

وأوضح الوزير ان هذا المؤتمر يأتي في اطار تعزيز الاستفادة من مخرجات البحث العلمى والابتكار في تلبية احتياجات القطاعات الصناعية المختلفة والارتقاء بقدرتها التنافسية لما له من تأثير كبير على النهوض بالاقتصاد القومى.

وأشار قابيل الى ان استراتيجية الوزارة 2020 تسعى لتحقيق مجموعة من الأهداف التي سيكون من شأنها احداث نقلة نوعية في القطاع الصناعى والتجارى في مصر حيث تهدف الاستراتيجية إلى زيادة معدل النمو الصناعى ليبلغ 8% وكذا زيادة معدل نمو الصادرات ليصل الى 10% سنوياً بالإضافة الى توفير 3 مليون فرصة عمل لائقة ومنتجة وتحسين الأداء المؤسسى فضلاً عن مساهمة الناتج الصناعى من 18% الى 21% في الناتج المحلى الاجمالى.

واكد قابيل ان وزارة التجارة والصناعة أعدت مشروع لربط البحث العلمي باحتياجات الصناعة في إطار استراتيجية الوزارة 2020 بهدف زيادة تنافسية المنتج المصرى وتحسين القدرة على تطوير المنتجات مشيراً الى ان اهم ثمار هذا المشروع ظهرت في صورة برنامج توعوي مستدام لتنمية ثقافة الإبتكار وتحفيز البحوث للإستجابة لإحتياجات القطاع الصناعي ووضع آليات للربط بين جهات دعم الإبتكار والمجتمع الصناعي، فضلاً عن إنشاء صندوق لتشجيع الإبتكار بتمويل مشترك من الحكومة والقطاع الخاص ومنصة تفاعلية إلكترونية تقوم بتحفيز المجتمع الصناعي علي الإبتكار والبحث وبرنامج للتوأمة مع المراكز التكنولوجية الدولية ومراكز البحوث والتطوير وبرنامج لتنمية وحدات الإبتكار بالمشروعات وبرنامج متخصص لتسويق الإبتكارات.

وأوضح قابيل ان الوزارة بذلت جهود أخرى بالتعاون مع شركائها من الجهات المعنية بالبحوث والتطوير والبحث كان ابرزها التعاون مع وكالة التعاون الالمانى GIZ لاعداد استراتيجية الابتكار في القطاع الصناعى وكذلك انشاء مكتب نقل وتسويق التكنولوجياTICO الذى انشأته الاكاديمية، لافتاً الى ان هذا المكتب يقوم بتسويق الابتكارات التي تقدمها الجامعات والمراكز البحثية من خلال ربطها بالمتطلبات والاحتياجات ذات الأولوية بالقطاعات الصناعية المختلفة.

وأضاف الوزير ان الوزارة متمثلة في المراكز التكنولوجية التابعة لمجلس الصناعة للتكنولوجيا والابتكار قد توسعت في تقديم الخدمات الخاصة بنقل وتوطين التكنولوجيات الحديثة وتنمية الابتكارات وخدمات الحاضنات التكنولوجية لصغار المبتكرين ورواد الاعمال، لافتاً الى ان مجلس التدريب الصناعى سيعقد صباح غداً الخميس مؤتمر اخر تحت رعاية كل من وزارة التجارة والصناعة وأكاديمية البحث العلمي واتحاد الصناعات المصرية بعنوان "متطلبات الثورة الصناعية الرابعة" سوف يتم من خلاله التعريف بماهية الثورة الصناعية الرابعة ومتطلباتها حيث ينظم المؤتمر مجلس التدريب الصناعي التابع لوزارة التجارة والصناعة للتعريف ايضا بنوعية التدريب اللازم للمستقبل للتوافق مع نوعيات الوظائف التي ستفرضها متطلبات الثورة الصناعية الرابعة.

ومن جانبها اكدت المهندسة حنان الحضري مقرر مجلس الصناعة للتكنولوجيا والابتكار ان الهدف من المؤتمر تعزيز الربط بين جهات العرض وجهات دعم الابتكار والقطاع الصناعي لخلق منظومة دعم متكاملة للعمل على ايجاد حلول لمشكلات الانتاج الصناعي وكذلك مناقشة احتياجات الصناعة ومخرجات البحث العلمى لمختلف القطاعات الصناعية وخاصة (قطاع صناعة الأخشاب وقطاع الصناعات الغذائية وقطاع صناعة مواد البناء وقطاع الصناعات الكيماويات (بلاستيك)، قطاع الصناعات الكيماويات (بويات)، قطاع صناعات النسيج، قطاع الصناعات الحرفية واليدوية والصناعات المعدنية، قطاع الصناعات الهندسية)، مشيرة الى انه تم انشاء مكتب نقل وتسويق التكنولوجيا منذ 2014 في اطار التعاون بين المجلس واكاديمية البحث العلمي ويقوم المكتب بإمداد الجهات البحثية باحتياجات الصناعة وإحتياجات السوق الفعلية في المجالات ذات الأولوية، وكذلك دعم الاحتياجات البحثية والتكنولوجية للمشروعات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة لرفع القدرات التكنولوجية لها وتلبية احتياجاتهم منها، بالاضافه الى رفع قدرات وكفاءة الكوادر البشرية التي تعمل في مجال نقل التكنولوجيا من خلال برامج تدريبية بالداخل والخارج.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

هل توافق على زيادة أسعار تذاكر "المترو" الأخيرة