ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

في عيد الحب

الثلاثاء 14-02 - 04:48 م
يحتفل العالم يوم 14 فبراير بكل عام بعيد "سان فلانتين"، او ماهو معروف لدى العامة بعيد الحب، هذا العيد الذي له مظاهره الاحتفاليه التي يحتفي بها الجميع.

فالحب هو اكسير الحياة بدونه لا نستطيع مقاومة اغلب المشاكل والعراقيل، فالشعور النقي بالحب هو اسمى المعاني التي تعارف عليها الانسان بل يحيا بها، لكن ترى هل عرف الانسان المعني الحقيقي له؟ ام انه شعور اكتسبه بفطرته واصبح تقاليدًا وعادات روتينية فقط يتغنى بها الجميع؟

وهل المقصود به هو الشعور المتبادل بين شخصين ام ان هناك مشاعر وجدانية اخرى تسمو على مجرد الاعجاب؟

نعم الحب له معاني كثيرة متفاوتة من شخص لاخر لكن في مجمله يعني عدم الكره والحقد والبغضاء ويعني المحبة والوضوح والسلام ومصطلحات كثيرة تكون ضوءاً في حياتنا وتنزع منا كافة سمات الكراهية.

وبكل تأكيد لايقتصر الحب او الشعور بالحب عند شخص معين او فرد خاصة، بالعكس بما ان الله عزوجل خلق القلب وهو اضعف عضلة في جسم الانسان وارقها على الاطلاق، وبما ان الحب شعورًا لا اراديًا يجعل القلب دومًا يميل تجاه اشخاص كثيرة مثل: حب الأم لأولادها وحب الاقارب والاخوة وايضًا هناك اسمى واجمل شعور، وهو الحب في الله وحب الوطن .

كلها مشاعر فياضة تأخذ الانسان الى عالم المشاعر النقية لتخرجه من ظلمة الاحقاد الى عالم الانسان الحر المحب للكون وللاخرين دون ان يشعر ببعض تجاه الاخرين او يكن لهم سوء ويضمر لهم حسد وغل.

بكل اسف لقد تحولت مشاعر العديد من البشر الى غابة يأكل فيها الغني الفقير، والقوي والضعيف، اصبح التناحر سمة وصفه سائدة استبدل الناس مشاعرهم التي كانت تملاءها الخير والمحبة والعطاء والتضحية الى اخرى مزيفة وغير حقيقية، واصبح زمن الحب المزيف في كل شيء.

فلنجعلها دعوة هذا العام، لكل محب واوجه نصيحة صغيرة لم يكن الحب ابدًا يومًا مجرد كلمة، ولم يكن الحب يوماً ما يختزل في وردة ولم يكن ابداً في هدية.

انما الحب الحقيقي هو النقاء والعطاء والمواقف والشهامة وغيرها من الصفات، التي يتصف بها كل انسان حر صاحب احساس حر ايضا لا تتحكم فيه المادة او يتحكم به غير الله عزوجل.

اجعلوا عيد الحب هذا العام دعوة لنقاء السريرة دعوة لحب السلام والامن والوطن، ادعوا أصدقائكم لعمل شيء مفيد بروح الحب التي تفوق الحدود، تكون دعوة صادقة لنبذ الكراهية والحقد وانتزاعه من العالم، ابدأ بنفسك وحب نفسك ليتسع قلبك للاخرين.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

من هو المدرب المناسب للمنتخب الوطني ؟