ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

السيسي: زيارة "لوكاشينكو" تتزامن مع ذكرى إقامة العلاقات الدبلوماسية مع بيلا روسيا

الأحد 15-01 - 03:32 م
الرئيس عبد الفتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي - ألكسندر لوكاشينكو
سامى خليفة
وصل اليوم ألكسندر لوكاشينكو رئيس بيلاروسيا إلى مقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة للقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وعقد الرئيسان جلسة مباحثات، تناولت تنمية العلاقات الثنائية بين مصر وبيلا روسيا سياسيا، إضافة إلى أوضاع المنطقة والأزمات الإقليمية فى سوريا وليبيا والعراق، والقضية الفلسطينية، ومكافحة الإرهاب، وتحدث الرئيسان إلي وسائل الإعلام لاستعراض أهم ما جاء فى جلسة المباحثات.
وجاءت كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي فى المؤتمر الصحفي الذي أقيم فور إنتهاء جلسة المباحثات مع رئيس بيلا روسيا كما يلي:

فخامة الرئيس / ألكسندر لوكاشينكو، رئيس جمهورية بيلاروسيا،

السيدات والسادة،
إنه لمن دواعي سروري أن أستقبل اليوم فخامة الرئيس ألكسندر لوكاشينكو في زيارته لمصر، التي تتزامن مع الاحتفال بالذكرى الخامسة والعشرين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين مصر وبيلاروسيا، وتعكس حرصنا على ضرورة الارتقاء بعلاقات الصداقة والتعاون القائمة بين دولتينا، التي يسودها التفاهم والاحترام المتبادل من الجانبين.

وأود أن أشيد في هذا الإطار بالمواقف الداعمة التي أبدتها دولتكم يا فخامة الرئيس لمصر خلال مرحلة دقيقة من تاريخها، كما أشيد بالتعاون الثنائي القائم بين دولتينا، والذي نتطلع لاستمراره بل وتعزيزه في المستقبل لما فيه الصالح المشترك للبلدين.

يدفعنا ما تقدَّم إلى ضرورة الاستفادة من الفرص الواعدة في مجالات التعاون المُختلفة بيننا لتحقيق نقلة نوعية في علاقاتنا، وقد قمت والرئيس لوكاشينكو بالتباحث حول وضع خطوات ملموسة لدفع هذه العلاقات في مجالاتها المتعددة، حيث أعربنا عن رضانا عن التقدم الذي تم إحرازه على هذا الصعيد الذي عكسته نتائج الدورة الثالثة للجنة المشتركة بين البلدين بالقاهرة في مارس 2016، وكذا عقد منتدى الأعمال المصري البيلاروسي على هامش هذه الزيارة الرئاسية الهامة. وأود في هذا الإطار أن أؤكد على الأهمية التي توليها مصر لإقامة منطقة التجارة الحرة مع الاتحاد الأوراسي، والتي من شأنها زيادة التبادل التجاري بين الجانبين.

السيدات والسادة،
لقد تبادلت وفخامة الرئيس وجهات النظر حول العديد من القضايا الدولية الملحة، لا سيما مكافحة الإرهاب ومحاربة الفكر المتطرف، واتفقت رؤانا على ضرورة معالجة جذور الأزمات في منطقة الشرق الأوسط بشكلٍ يضمن وحدة وسلامة أراضي دول المنطقة واستعادة أمنها واستقرارها، فضلاً عن أهمية توحيد الجهود الدولية في مكافحة الإرهاب والتطرف والتعامل معه وفق منهج شامل يتناول بالإضافة إلى البعد الأمني، الجوانب الاجتماعية والثقافية والاقتصادية.

إنني إذ أجدد مرة أخرى سعادتي بالترحيب بفخامة الرئيس لوكاشينكو ضيفاً عزيزاً على مصر، فإنني أتطلع إلى أن تشكّل هذه الزيارة الكريمة نقطة انطلاق جديدة للعلاقات بين البلدين نأمل في تعظيم الاستفادة منها لتحقيق مصالحنا المشتركة، وأتمنى لكم فخامة الرئيس إقامة طيبة في مصر ولبلدكم الصديق كل التقدم والازدهار.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

من هو المدرب المناسب للمنتخب الوطني ؟