رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

اعداء الاستقرار

الخميس 15-12 - 01:42 م
اتحدث عن الجياع الذين تاجر باسمهم مجموعة الإخوان وأذنابهم من الخونة وأعداء الاستقرار، فهم أكثر وعيا وتحملا لصعوبة الظروف الاقتصادية وتأزم الأوضاع، وهم أيضاً الأكثر حرصاً على استقرار البلاد والدفاع عنها ضد الخونة، ودعاة الهدم وإسقاط الأنظمة.
قلنا مرارا وتكرارا : نحن شعب صابر على الابتلاءات، صامد فى كل الشدائد والملمات، يعشق تراب الوطن ويتحول لمارد فى مواجهة الأعداء، حتى وإن اختلف واختنق صدرة من صعوبة الأحوال.
وعن مجموعات الخراب ودعاة الثورة :
إن كان الحنين إلى التظاهر والعودة إلى الميادين قد قتلكم، فلما لا تذهبوا جميعا لأمريكا فتشاركوا فى تظاهرات مؤيدى "الحيزبون" الخاسرة صاحبة أكبر باع فى أذى المنطقة العربية وزرع الجماعات المتطرفة وتمويلها والصعود بها لسدة الحكم لتفتيت المنطقة وانهيارها على أيدى هذه الحفنة من الكلاب المسعورة التى تحركها الدولارات والأفكار الهدامة والعقول المريضة.
بجانب شلة المحاسيب فى قائمة طويلة من الأسماء الشهيرة، الذين جاهدوا ضد بلادهم وتحالفوا مع الخونة والأعداء مقابل التمويلات والبرامج التليفزيونية والمجلات، وخلافه من أشكال شراء الذمم والضمير الوطنى إن كان موجود أصلا.
وبما أن التاريخ عادة ما يعيد نفسه فقد ذكرنى ما يحدث الآن فى أمريكا من تظاهرات واحتجاجات على نجاح دونالد ترامب، بما حدث فى مصر بنفس الشكل عندما فاز مندوب الإخوان محمد مرسى بالرئاسة. وكان أول المنتقدين لهذا السلوك دعاة الديمقراطية واحترام نتائج الصناديق فى الولايات المتحدة، كما كانوا على رأس الداعمين المرحبين بحكم الإخوان.
السادة الباكين الباكين على انقطاع الدعم والتمويل ضد بلادكم.. عليكم بالتظاهر والجهاد فى سبيل إسقاط النظام الأمريكى الجديد، فلم يعد لكم هنا فى مصر موطئ قدم.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

هل انجازات "البرلمان" بالدورة الأولى تستدعي الاحتفال