رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

قطر صمتت دهرًا ونطقت كفرًا

الأربعاء 14-12 - 05:53 م
في أقل من 24ساعة علي حادث تفجير الكنيسة البطرسية تمكنت الجهات الأمنية بمصر من تحديد الارهابيين الذين قاموا بهذه العملية الخسيسة وأعلن رئيس الجمهورية اسم الانتحاري الارهابي محمود شفيق محمد مصطفي الذي قام بهذه العملية الجبانة النكراء التي اهتزت لها السموات السبع.. واتجهت الاتهامات لدويلة قطر التي تمول الارهاب خاصة ان التفجير جاء بعد ساعات قليلة من قيام قناة الجزيرة العميلة بعرض تقرير يدعي سوء العلاقة بين أقباط مصر وبين الرئيس عبد الفتاح السيسي وكأن عرض هذا التقرير كان الاشارة لمجموعة السبع الارهابية التي نفذت العملية بالتنفيذ الفوري وبالفعل توجه الانتحاري المجرم إلي الكنيسة البطرسية بعد عرض التقرير مباشرة لمعاينة مسرح الجريمة والتقي بخادم الكنيسة وسأله عن كتب للمزيد من المعرفة حول الدين المسيحي فطلب منه الخادم أن يذهب للكنيسة في الصباح وبالفعل ذهب الارهابي محمود شفيق إلي الكنيسة البطرسية صباح الأحد ودخل مباشرة إلى مصلي السيدات وفجر نفسه في عملية وحشية ترفضها كل الأديان السماوية.. وهنا ظهرت كثير من المعلومات وأعلنت الحركة الارهابية داعش مسؤليتها عن الحادث.. ولكن يبقي السؤال من الممول لهذه العمليات الارهابية التي تستهدف مصر ؟؟وللاجابة علي هذا السؤال كان هناك إجابات كلها تتفق علي أن أحد ممولي الارهاب هي قطر أو بالأصح أسياد قطر وخرجت تصريحات كثيرة في الفضائيات والمواقع تتهم قطر.. فقررت قطر الرد وخرجت علينا ببيان يدينها أكثر مما يبرءها حيث ذكر السفير أحمد الرميحي مدير مكتب وزير الخارجية القطري في بيان أصدره أن قطر لا علاقة لها بما يتهمها به البعض من تمويل الجماعات الارهابية خاصة أن أحد المتهمين كان يقيم بقطر قبل أيام من العملية, وقال السفير الرميحي أن المتهم مهاب مصطفي السيد قاسم دخل قطر في 3ديسمبر 2015 وغادرها إلي مصر 1ديسمبر 2016 هكذا ذكر ممثل قطر في بيانه,, أري أنه أثبت بتصريحاته تورط قطر في تمويل هذه الجماعة المنفذة للعملية الارهابية فالمتهم ظل في قطر عام كامل وعاد إلي مصر منذ أيام فقط بالتمويل اللازم لتنفيذ العملية الارهابية.. وهنا نطالب الجهات الرسمية بالإعلان عن الجهات الممولة للإرهابيين في مصر بشكل معلن وإعلان قطع العلاقات مع هذه الدول وإعتبارها دول عدوة حتي يعود الأمن والأمان لمصر

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads

استطلاع الرأى

هل انجازات "البرلمان" بالدورة الأولى تستدعي الاحتفال