ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

بالتفاصيل.."المصريين الأحرار" يعرض استراتيجية تطوير منظومة الصحة في مصر

الأربعاء 23-11 - 05:19 م
جانب من الحدث جانب من الحدث
هيثم سعيد
عقد حزب "المصريين الأحرار" مؤتمرا صحفيا ظهر اليوم الأربعاء، حضره الدكتور عصام خليل رئيس الحزب، ونادر الشرقاوي القائم بأعمال الأمين العام للحزب، والنائب أيمن أبو العلا وكيل لجنة الصحة في البرلمان، والنائبة سيلفيا نبيل، بالإضافة إلى اثنين من المصريين بالخارج هما الدكتور سمير بانوب أستاذ التخطيط والإدارة الصحية الدولية السابق بجامعات نيويورك، ورئيس منظمة الإدارة الصحية الدولية بفلوريدا، ود.سامح مرقس أستاذ الأشعة التشخيصية بجامعة شفيلد.

عصام خليل: الاهتمام بالصحة يعزز الأمن القومي لمصر

وفي بداية المؤتمر رحب عصام خليل رئيس حزب المصريين الأحرار، بالمساهمين في استراتيجية تطوير منظومة الصحة في مصر وهم خبراء مصريين من الخارج، والذين تواجد منهم في المؤتمر د.سمير بانوب، ود.سامح مرقس، موجها الشكر للنائبة سيلفيا نبيل على مجهودها في مساعي تطوير منظومة الصحة بمصر، لافتا إلى أن هذه الاستراتجية تتسق تماما مع برامج وأهداف الحزب.

وأكد خليل في كلمته، على ضرورة وأهمية الصحة وتوفير العلاج لكل مواطن، مؤكدا أنها جزء من الأمن القومي، وأنها أساس التنمية الحقيقية، لأن شعب بدون صحة لا يستطيع أن ينتج أو يدافع عن بلده.

وأوضح رئيس المصريين الأحرار جهود العمل من أجل تطوير منظومة الصحة في مصر مشيرا إلى أنها بداية الطريق الصحيح لضبط المنظومة الصحية في مصر، موجها الشكر لأبناء مصر في الخارج، موضحا أن أحد أهداف الحزب هى الاستفادة من المصريين في الخارج، للمساهمة في بناء وتنمية مصر، مشددا على ضرورة الاستفادة من تلك العقول وعدم تهميشها، كما حدث على مدار سنوات طويلة.

نادر الشرقاوي: صحة المواطن المعيار الرئيسي لتحديد إنتاجية الشعوب

من جانبه قال نادر الشرقاوي القائم بأعمال الأمين العام لحزب المصريين الأحرار، إن فكرة الاستعانة بالمصريين في الخارج لتطوير منظومة الصحة في مصر، بدأت قبل عام تقريبا عندما كان يتولى ملف المصريين بالخارج، داخل الحزب، مع النائبة سيلفيا نبيل، لافتا إلى عقد الحزب مؤتمرا موسعا في شهر مارس الماضي بحضور د.أشرف العربي وزير التخطيط وبمشاركة علماء كبار من المصريين بالخارج عبر الفيديو كونفرانس، واستطاع ذلك المؤتمر الخروج بمسودة واقتراحات، تابعتها النائبة سيلفيا نبيل حتى وصلنا إلى هذه المرحلة الهامة، مؤكدا على أنه ليس هناك تنمية بدون شعب لديه صحة، وأن الانتاجية تحسب بمدى صحة المواطن وهي جزء من الأمن القومي بالنسبة لمصر.

سيلفيا نبيل: رئيس الوزراء أبدى اهتمامه باستراتيجية تطوير منظومة الصحة

من جانبها قالت النائبة سيلفيا نبيل عضو مجلس النواب عن حزب المصريين الأحرار، إن فريق العمل المشارك في استراتيجية تطوير منظومة الصحة بمصر، يضم مجموعة من أكفأ علماء مصر بالخارج، مشيرة إلى مشاركة د.مجدي إسحق ود.سميح عامر، ود.وائل عبد العال المدير الطبي لمركز د.مجدي يعقوب لأمراض القلب بأسوان، في الاستراتيجية، وطالبت الخبراء المصريين بالمشاركة في استكمال العمل.

وأوضحت سيلفيا نبيل أن د.أشرف العربي وزير التخطيط تبنى العمل على الاستراتيجية بعد مؤتمر مارس الذي حضر جزءا من أعماله، وتم عقد عدد من الاجتماعات لبلورة الاستراتيجية وتم دمجها مع استراتيجية مصر لعام 2030.

وأضافت سيلفيا نبيل أنها استغلت فرصة وجود الخبراء المصريين من الخارج في مصر وهم د.سامح مرقس ود.سمير بانوب في مصر، والتقت وزير التخطيط برفقة د.سمير بانوب، في اجتماع مطول وتم الاتفاق على أكثر من نقطة، ووضع خريطة العمل، ثم عقد لقاء مع المهندس شريف اسماعيل رئيس الوزراء، ود.أحمد عماد وزير الصحة للحديث حول الاستراتيجية.

واستطردت نائبة المصريين الأحرار قائلة أن رئيس الوزراء رحب بالأفكار المطروحة، مؤكدا أن هذه الأفكار تساعد في تطوير منظومة الصحة في مصر، وأنه وافق مبدئيا على تلك الأفكار، وأثنى على فكرة إنشاء المجلس الطبي والمجلس الأعلى للصحة، والذي يعد كالمظلة الكبيرة يندرج تحتها المجلس الطبي العام وغيره.

وأوضحت سيلفيا نبيل أنها طالبت وزير الصحة بتشكيل فريق عمل من الوزارة، كما طالبت أيضا وزارة التخطيط بتشكيل فريق عمل، من أجل العمل سويا على استكمال المنظومة وبحث آليات التطبيق.

وتابعت النائبة سيلفيا أنه خلال يومين سيتم الاتفاق على أسماء فريق العمل المقترح من وزراتي الصحة والتخطيط، للانطلاق في العمل على الإستراتيجية بالتعاون مع الخبراء المصريين.

وأكدت نائبة المصريين الأحرار، أن الاستراتيجية لها هدفين كبيرين؛ هما أن يكون هناك معاملة كريمة لأي مريض، وتوفير مستشفيات نظيفة وآمنة، وهو ما يحتاج لأربع ركائز أساسية هى:

1- مؤسسات الدولة ودورها

2- الطبيب والممرض والفني

3- المريض ومتلقي الخدمة

4- الشراكة بين القطاع الخاص والعام.

وأوضحت سيلفا نبيل أنه للوصول لهذه الأهداف يجب العمل على عدة محاور واستراتيجيات وهى:

1- استراتيجيات تنظيمية وإدارية

2- استراتيجيات الخدمة الصحية

3- استراتيجيات تعليم وتدريب وإعداد قوى العمل الصحية

4- استراتيجيات تحسين الجودة واستخدام الخدمات

5- استراتيجيات الاقتصاد والتمويل الصحي.

سمير بانوب: يجب وضع ضمان صحي لكل مواطن

وفي نفس السياق قال د.سمير بانوب، إن طبقات كثيرة من المصريين تعاني من عدم الضمان الصحي، وهو ما يجعل المريض يفكر عند مواجه المرض في مشكلة تكلفته وعلاجه بدلا من التفكير في المرض نفسه.

وأضاف بانوب أن المواطن المصري يعاني من منظومة التأمين وأن نظام التأمين الصحي في مصر من أتعس نظم التأمين الصحي أو العلاج على مستوى العالم، مطالبا بأن يكون هناك ضمان صحي لكل مواطن.

وأوضح أنه تم وضع 12 مبدأ للمنظومة الصحية، يمثلون خلاصة ما قدمه مجموعة الخبراء بعد لقاء رئيس الوزارء ووزيري التخطيط والصحة.

واستطرد بانوب أن الصحة ليست الوزارة فقط، ولكن يجب أن تتكاتف معها وزرات التعليم العالي والتضامن والبيئة والإسكان "المياه والمرافق"، وشرح د.بانوب دور كل وزارة وتأثيرها على حياة المواطن، موضحا أن اتجاهاتنا مركزة على العلاج والمستشفيات والوزارات الداعمة كالتخطيط والمالية فقط، ولكننا نحتاج إلى تغيير المدخل لحل المشكلة ودراستها وتكاتف كل الوزارات وأن نغير منظورنا لحل مشكلة الصحة.

وأوضح د.بانوب، أن الصحة ليست خدمة اجتماعية ولكنها استثمار حقيقي للمجتمع، مضيفا أن كثير من المصريين يعانون من انتشار أمراض القلب والأوعية الدموية، وهو ما يتطلب تطوير منظومة الصحة بما يمكن من اكتشاف المرض ومعالجته مبكرا، وتوفير بيئة صحية تمنع انتشاره.

وأضاف د.بانوب أن الأسر الفقيرة والمتوسطة تصرف 40% من دخلها على العلاج الخاص والدروس الخصوصية ولا تحصل على خدمات لائقة، وفي حال أصلحت الدولة الصحة والتعليم سيوفر ذلك حوالي 40% لتلك الأسر.

وأكد الخبير الصحي العالمي، أن اقتراح اقامة المجلس الأعلى للصحة هو الوسيلة لتطبيق ذلك، حيث يضع ذلك المجلس الخطة وتلتزم بها الوزارات الست، التي سبق ذكرها كل في مجاله، و يتبعها 3 هيئات منفصلة هى هيئة الجودة والاعتماد، وهيئة تنمية قوة العمل الصحية، وهيئة الدواء والغذاء.

واختتم د.بانوب حديثه قائلا: "نجحنا بفضل الله وبفضل التمهيد من حزب المصريين الأحرار ومن النائبة سيلفيا نبيل في مقابلة الوزراء ووافقوا على كل هذه المبادئ"، مضيفا أن مصر تحتاج إلى استراتيجيات واضحة وسياسة عامة للصحة لا تتغير بتغيير الوزير، متمنيا أن يتحول هذا العمل إلى واقع على الأرض.

سامح مرقس: نقترح إنشاء المجلس الطبي العام المصري

وفي نفس السياق قال د.سامح مرقس، إن الصحة في مصر تعاني من عدم الانضباط العلمي والأخلاقي، كما أنه ليس هناك أي مؤسسة واضحة في مصر لحماية المواطن، وهو ما جاء بفكرة إنشاء المجلس الطبي العام المصري ليكون على غرار المجلس الطبي العام البريطاني والمسئول عن حماية المريض من أي انتهاكات.

وأوضح مرقس، أن هناك فوضى في مصر في منح تراخيص مزاولة المهنة، وهو ما سينظمه المجلس الطبي العام، مضيفا أن نقابة الأطباء في مصر هى المسئول عن محاسبة المخطئين، ولكن "مينفعش تكون المحامي والقاضي في نفس الوقت، لأن المريض سيشعر أن هناك تحيزا، ومحاسبة الأطباء يجب أن تكون من هيئة منفصلة".

وأضاف مرقس أنه يحاول منذ عام ونصف أن يسمعه أحد حتى تواصل مع حزب المصريين الأحرار والنائبة سيلفيا نبيل التي حركت المياه الراكدة، متابعا: "أشكر الحزب لإعطائي الفرصة لاستكمال المشوار حيث قابلنا رئيس الوزراء ووزيري الصحة والتخطيط، وأشعر أننا بدأنا أول خطوة في هذا المشوار الطويل".

واستطرد مرقس، أن المجلس الطبي المصري سيتكون نصفه من الأطباء والنصف الأخر من ممثلين لباقي فئات الشعب وعضوية المجلس ستكون 4 سنوات وتحت مجلس الإدارة سيتم إنشاء 4 لجان؛ وهى لجنة التراخيص التي تتكون من "أخصائي وطبيب أسرة وطبيب تحت التدريب"، ولجنة تجديد التراخيص، ولجنة التعليم والتدريب، وهي مهمة جدا لأنها تحدد التدريب المطلوب، ولجنة محاسبة الأطباء.

وطالب مرقس، بإعطاء أهمية كبيرة من المسئولين في مصر لطبيب الأسرة، موضحا أن أهمية طبيب الأسرة أنه هو العمود الفقري لتقديم الخدمة الصحية وهو يتلقى تدريب لمدة 4 سنوات بعد سنة الامتياز، وهو المفتاح للمستشفيات وهو من يحدد الأخصائي الذي سيفحص المريض.

وطالب مرقس، أن يكون هناك لا مركزية في إدارة المستشفيات، مضيفا أن مصر من أكثر الدول التي يتم فيها صرف أدوية بكثرة للمريض، ويكون معظمها لا حاجة إليه، وهى ثقافة سائدة عند المواطن المصري وأيضا الطبيب، وتحتاج إلى التغيير لعدم إضاعة الأموال على الدولة والمواطن.

وأضاف مرقس، أن هناك "هيئة المعهد القومي للخدمات الطبية" وهى هيئة مركزية في بريطانيا تتكون من مجموعة خبراء من جميع التخصصات وتعمل تقارير للأدوية التي تستخدم لكافة الأمراض لتكون بمثابة إرشادات للأطباء، مضيفا أن تلك الفوضى الصحية الموجودة بمصر لا بد أن يتم إصلاحها، فالوضع لا يمكن أن يستمر، والمواطن من حقه الحصول على خدمة صحية محترمة.

وشدد مرقس على أنه يجب أن يكون المريض هو مركز الاهتمام الطبي في الثقافة الطبية، وأن يدرك الطبيب أنه يعمل عند المريض، لافتا إلى أن الطبيب قد يعرض للفصل في حال أهان مريضا في انجلترا، مختتما حديثه بأنه خلال مؤتمر «المصريين الأحرار» في مارس الماضي خرج الحضور بتقرير به الكثير الذي نتمنى أن يتم تطبيقه على أرض الواقع.

من جانبه وجه د.اسحق منقبادي الشكر لحزب المصريين الأحرار والنائبة سيلفيا نبيل على مجهوداتهم في تطوير النظام الصحي، مطالبا بتحرك سريع وشامل لاصلاح المنظومة الصحية في مصر، على أن يكون هذا التحرك في اتجاهات محددة، وأن يكون هناك رؤية شاملة لإصلاح النظام الصحي بكل مكوناته.

وأضاف د.منقبادي أن التحرك سيكون في ثلاث محاور؛ هي محور التمويل، ومحور إتاحة الخدمات الصحية، ومحور التنظيم والحوكمة وضمان تنظيم النظام الصحي، بما يضمن الحقوق الصحية للمواطنين.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟