ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

عمي الشهيد

الخميس 06-10 - 11:55 م
مراة اخوك خلفت مش هتروح تشوفها.. بس أنا معاييش فلوس عشان أجيب له هدية.. ربنا يسهل لما أرجع من الجيش ابقى أشوفه ده أنا نفسي أشوف الواد ده”.. قالت لي جدتي يرحمها الله أن هذه آخر كلمات ودعها بها عمي الشهيد أحمد أبو العلا.. الذي استشهد في حرب أكتوبر 1973.

رحل عمي وكان في ريعان شبابه وكانت عروسه تنتظر عودته بعد أيام لاتمام الزفاف لكنه زف عريسا إلى الجنة اللهم الحقنا به.. رحل الشهيد ولم يراني ولم آره لكنه ترك لي إرثا من العزة والكرامة.. ترك لي ذكرى سأظل حتى الرمق الأخير من عمري فخورا بها.

عندما أشاهد صور عمي المعلقة على جدران كل بيت في عائلتنا تسري قشعريرة في جسدي وترادوني أمنية بأنني كنت أتمنى أن أكون مع عمي أحمل السلاح وأدافع عن كل شبر في أرضي لكنه رحمه الله وكل أبطالنا من الجنود البواسل قاموا بالواجب على أكمل وجه.

ما يحزنني أن تأتي حملات التشويه ضد قواتنا المسلحة مدرسة الوطنية، ومحاولة النيل من قوتها وإسقاطها من أشخاص للأسف يحملون الجنسية المصرية بعضهم حاقد وآخر متآمر، لكن إن شاء الله ستظل مصر وجيشها في رباط إلى يوم الدين مهما دبروا من مكائد.

علموا أولادكم حب الوطن.. فالوطن باق ونحن راحلون.. ألقوا على مسامعهم بطولات أبناء مصر لتنمو قلوبهم على حب الأساطير الحقيقة الذين كتبوا بدماءها ملاحم يشهد عليها التاريخ.. افتحوا لهم كتب البطولة ستجدون أغلب صفحاته من أبطال القوات المسلحة وجيشنا العظيم.

حبيبة القلب وأمي مصر.. عشنا على أرضك ونهلنا من خيرك، تعفرت وجوهنا بترابك، مشينا في الدروب والأزقة غاصت أقدامنا في وحل طينك، قسونا عليك فتحملتي، أسأنا إليك فسامحتي، لأنك دائما الحضن الكبير ونهر الحب والعطاء والحنان. 

سنظل نتفس بحبك مهما واجهنا من صعوبات، ندرك أن المرحلة الراهنة خطيرة فالأعداء يشهرون أسلحتهم وينصبون في كل طريق فخ، لكنك طالما عبرتي أهوال وتحديتي صعاب وتحطم تحت أقدامك غرور كل من توهم أن بمقدروه أن يمس شبر من أرضك.

سأظل أحبك ليس لأنك أجمل ولا أغنى البلدان لكن لأن حبك سكن الروح والوجدان، هي حالة من العشق حتى الثماله.. راضيا سعيدا بحبك ولا أريد إلا الخير لك ولكل أهلك.. مصر قادرة أن تنهض بأبناءها الوطنيين الحقيقيين ولنا في شهداءنا على مر العصور العبرة والمثل والقدوة والحسنة، ضعوا أياديكم في يدي أبن مصر البار الوطني الشريف الرئيس عبد الفتاح السيسي، ثقوا أنه سيقود مصر للخير مادام يتقي الله في كافة أعماله والله لن يخذله.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

أي الأندية ستنجح مع مدربها الجديد في الموسم المقبل؟