ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

براءة طفل "الببرونة" من تهمة السرقة ومقاومة السلطات

السبت 30-07 - 03:53 م
 الطفل زياد حسن قناوى الطفل زياد حسن قناوى
عبـادة المصـري
قضت محكمة جنح مستئناف مدينة نصر، اليوم، ببراءة الطفل زياد حسن قناوي "ثلاث سنوات" أصغر متهم، والمعروف بـ"طفل الببرونة"، والذي يمثل أمام عدة محاكم لمعارضة الأحكام الصادرة ضده بتهمة السرقة ومقاومة السلطات.

وتعود الواقعة بعد قيام والده الذي يملك أسطول سيارات لنقل المواد الحجرية والمعدات بتسجيل ملكية جميع سيارات النقل وكذلك والمعدات بأسماء أولاده، وقام بالتسجيل بعد قدوم أول مولود له، وهذا ما حدث مع طفله زياد حسن قناوى بعدما قام بتسجيل إحدى السيارات النقل باسمه تحت وصايته.

وكشف محمود شناوي محامي الطفل، أن إدارة تأمين المحاجر قامت بتحرير عدة مخالفات ضد السيارة ومالكها "الطفل زياد حسن قناوي" وعندما قررت النيابه الاستعلام عن صاحب السيارة لم يتم إجراء تحريات فعلية عن حقيقة الأمر.

كما أن إدارة المحاجر بالقاهرة قامت بتحرير عدة محاضر أخرى ذكرت فيه أن السيارة النقل محل القضية كانت تحمل مواد محجرية مسروقة من جبال السويس وأنه أثتاء توقفها والاستعلام عن صاحبها انطلق بها السائق مسرعا مما هدد أعضاء لجنة إدارة محاجر القاهرة بالخطر وهي نفس التهم التي تم توجيهها إلى صاحب السيارة وشكلت جنحة سرقة ومقاومة سلطات فورًا.

وأضاف دفاع الطفل "أن أول قضية نظرتها جنح المعادي وقضت بمعاقبة المتهم زياد حسن صاحب السيارة بالحبس ثلاثة أشهر غيابيا، وأن القانون يلزم حضور المتهم بشخصه وتم عمل معارضة على الحكم وعمل معارضة استئنافيه عليه وحصلنا على أول حكم براءة، إلا أننا فوجئنا وجود قضايا أخرى منظورة أمام محكمة مدينة نصر وتم الترافع فيها، في وجود الطفل المتهم بعد صدور أحكام أخرى غيابية عليه.

وقال الدفاع إنه تم الدفاع ببطلان أمر الإحالة، لأنه لا توجد سلطة قضائية مختصة للنظر في الدعوى والفصل فيها لتوقيع عقوبة جنائية على الصغير، لأنه خارج نطاق العقاب ولا يخضع لسلطة القاضي الجنائي أو محكمة الطفل، لفقدانه التمييز.

وحسب المحامى، يواجه زياد 4 أحكام قضائية بالحبس يبلغ مجموعها 4 سنوات و3 أشهر، حيث تم الحكم بحبسه 3 أشهر، لاتهامه بأنه استخرج مواد حجرية من المحاجر فيما توجد 12 قضية أخرى ما زالت مطروحة أمام المحاكم.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

من هو المدرب المناسب للمنتخب الوطني ؟