ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

عفوا أيها القانون

الأحد 24-07 - 03:19 م
بما أننا نعيش في دولة من المفترض أنها دولة مؤسسات ويطبق فيها القانون طبقا لأحكام الدستور لكن طالما أنت عايش في مصر فاعلم أن بها ينطبق المثل الشعبي ((اللي مالوش ظهر ينضرب علي بطنه))، فمنذ أيام شاهدنا جميعا اللاعب الكبير عميد الملاعب المصرية وصاحب الأخلاق الحميدة حسام حسن، وهو يعتدي علي رقيب شرطة كان يحمل كاميرا داخل ارض الملعب وبعد تتطور الأمر و أحالة حسام حسن ألي النيابة العامة بتهمة الاعتداء علي موظف أثناء تأدية وظيفته ، اللي حتى ألان بسأل نفسي ومش لاقي إجابه إيه هي وظيفة رقيب الشرطة فأنه يمسك كاميرا وينزل أرض الملعب يصور عادى بين المصورين الصحفيين.

المهم أن عميد الملاعب صاحب الأخلاق الحميدة قالك كنت مفكره مواطن عادي يعني اللاعب الكبير عميد الملاعب صاحب الأخلاق الحميدة يحق له ضرب المواطن العادي، لان هذا اللاعب له ظهر وزي ما قولنا اللي له ظهر مينضربش علي بطنه، ويشاء العليم السميع أن بعد واقعة اللاعب الفاز عميد الملاعب صاحب الأخلاق الحميدة تأتي واقعة ضابط شرطة بالاعتداء علي نائبة برلمانيه، وبعد أن أحيل الضابط للتحقيق معه قالك نفس الجملة كنت مفكرها مواطنة عادية ولا أعلم إنها عضو في البرلمان.

فهنا سنعتذر للقانون المصري المركون على الرف ونقول له عفوا أيها القانون فهناك ضابط يعتدي على مواطنة ولاعب يعتدي على مواطن .

فيا أيها القانون هل الاعتداء على المواطنين البسطاء شىء عادى، لكن في بلدنا كما قولنا ينطبق مثل اللي له ظهر ما ينضربش علي بطنه  ويا سيادة الضابط لو كنت تعلم بشخصية النائبه وأن لديها حصانة برلمانية أتوقع كان الوضع اختلف تماما ونظرا لأننا في مجتمع به الكثير ممن لا يحترمون الدستور ولا القانون ويتطاولون عليه بالاعتداء على المواطنين سواء بالضرب أو الكلام فأيضا لدينا حكومة لا تحترم هذا الدستور ولا القانون، فقد اطل علينا السيد وزير المالية منذ أيام كي يخبرنا أن الشعب بيترجاه رفع الدعم ويأتي أيضًا تصريح غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي وتقول أن الست اللي تتكلم عن ارتفاع الأسعار تبقي ست مدلعة طب يا معالي الوزيرة بالنسبة لجناب سعادتك لو الراجل هو اللي اتكلم عن ارتفاع الأسعار يصنف إيه عند جنابك وينضم لهم وزير القوى العاملة وتصريحه الوهمى بأن الحكومة وفرت فرص عمل للشباب بمرتب 6000 جنية في الشهر والشباب رافض حضرتك الكلام ده فين، في مصر بلد الوساطة والمحسوبية، فهنا ندرك جميعا بأن نعتذر للدستور والقانون ، ونقول لهم عفوا أيها القانون ففاقد الشيء لايعطيه اذا كان من يحلفون علي القسم باحترامهم للدستور والقانون يخالفون ذلك القسم في أفعالهم وأقوالهم ، فما بالك بالمواطن العادي البسيط الذي لا يعرف شيء عن الدستور والقانون فكلنا عشوائين ولا نلوم إلا أنفسنا.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

أي الأندية ستنجح مع مدربها الجديد في الموسم المقبل؟