ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

"مافيا الأعضاء البشرية" في قبضة الأمن.. الصدفة تقود للإيقاع بشبكة المرج.. وعصابة الجزارين والحلاقين تنصب على الشباب بالجيزة.. والإيقاع بالتشكيل الأخطر بالأزبكية

الخميس 14-07 - 12:44 م
صورة ارشيفية صورة ارشيفية
طه فاروق
شهدت مصر في الأعوام القليلة الماضية اذهار فى تجارة الاعضاء البشرية حتى اصبحت مصدر رخيص لتجارة الأعضاء البشرية وأضحت كقطع الغيار تباع وتشترى وكأن الإنسان أصبح سلعة رخيصة لاستغلال فقره.

واستغل السماسرة وهم يعملون كوسيط بين المشترى والبائع لتحديد المبلغ المتفق عليه الشباب البائس ومتعاطى المخدرات وضعاف النفوس لإقناعهم ببيع اعضائهم مقابل مبالغ زهيدة ليكتفوا فى النهاية أنهم تعرضوا للنصب والملاحظ ان القاسم المشترك فى كل تلك الشبكات هو أن جميع الضحايا من الفقراء والمدمنين 

ويرصد "العربية نيوز" أبرز الشبكات التى تم القبض عليها في الآونة الأخيرة:

الصدفة تكشف شبكة تجارة الأعضاء بالمرج 
البداية أثناء مرور قوة أمنية من مباحث قسم شرطة المرج بقيادة المقدم محمود الأعصر رئيس المباحث لتفقد الحالة الأمنية بدائرة القسم، واستغاث بهم كلا من مصطفى أحمد سيد على، 22 سنة، سائق، ـومقيم مجاورة 9 المشروع الأمريكى ـ دائرة قسم شرطة حلوان، وأحمد محمد لطفى، 19 عامل بمقهى ومقيم شارع المجر دائرة قسم شرطة الساحل بقيام كلا من محمد احمد محمد على، 37 سنة، عامل بمقهى، ومقيم حارة محمود صالح ـ كفر الشرفا دائرة القسم والمحكوم عليه فى 3 قضايا (سرقة، تسول) بإجمالى حبس 8 شهور، وعبدالرحمن عاطف السيد السيد، 23 سنة، عاطل، ومقيم كفر الشرفا ـ دائرة القسم، واصل بلدته قرية ريفا ـ مركز اسيوط بالاتفاق معهما على تحرير توكيل تبرع بأعضائهما البشرية " كلى " بالشهر العقارى وكذا تحرير محضر بذات المضمون بقسم شرطة قصر النيل وإجراء عملية نقل الأعضاء بمستشفى السلام الدولى مقابل مبلغ مالى 15 ألف جنيه لكلا منهما وعقب ذلك قاما بالتهرب منهما دون تسليم الثانى مستحقاته المالية.

وعلى الفور تمكن ضباط مباحث القسم وبصحبتهم القوة المرافقة من ضبطهما وبصحبتهما كلا من أيمن سيد على حسن، 22 سنة، نجار ومقيم ثان شبرا الخيمة قليوبية، وإبراهيم محمد حسن محمد، 16 سنة، عامل ومقيم شارع العجمى ـ حدائق حلوان ـ دائرة قسم شرطة حلوان.

وبمناقشتهما اعترفا بقيامهما باستدراج راغبى التبرع بالأعضاء البشرية بالاشتراك مع شخص يدعى كريم حوامدية "جارى ضبطه"، وأضافا أن المضبوطين كانا بصدد الاتفاق معهما على بيع أعضائهما البشرية مقابل عمولة قدرها 3 آلاف جنيه من كلا منهم.

وأضافت التحريات أن المتهمين بالاشتراك مع المتهم الثالث تمكنوا من إقناع عشرات الشباب ببيع أعضائهم البشرية. 


3 جزارين وحلاقين يشكلوا عصابة للاتجار بالأعضاء البشرية في إمبابة
وتلقت أجهزة الأمن بالجيزة بلاغًا من "مصطفى أحمد" يفيد فيه بتعرضه للنصب من قبل 5 أشخاص اتفقوا معه على شراء كليته مقابل 50 ألف جنيه، وبعدما أجرى العملية بإحدى المستشفيات واستولوا على الكلية أعطوه 15 ألف جنيه فقط. وتوصلت أجهزة الأمن خلال ساعات من تحرير المحضر إلى هوية المتهمين، وتبين أنهم كل من "حمادة. ر" وآخرون، فتم ضبط 4 منهم.

اعترف المتهمون أن دورهم فى الجريمة يقتصر على إقناع الزبون بالتبرع بكليته مقابل المال، ولا يعرفون المسئولين عن هذه العمليات. وقالت والدة الضحية أن ابنها كان يعانى من إرهاق شديد، وعقب إجراء الفحوصات الطبية اكتشفوا أن كليته اليسرى ليست موجوده، وأبلغت الشرطة التى ألقت القبض على المتهمين خلال ساعات من تحرير المحضر.

وكانت تحقيقات النيابة قد كشفت أن المتهمين الـ5 استقطبوا نقاشا وأقنعوه ببيع كليته مقابل مبلغ مادى قدره 50 ألف جنيه، مستغلين حاجته للمال، وبعد تفكير عميق وافق المجنى عليه صاحب الـ20 عامًا على بيع كليته مقابل المبلغ المتفق عليه، وبالفعل تم تحديد معاد لإجراء الجراحة وبعد إجراء الفحوصات الطبية اللازمة تم اصطحاب المجنى عليه لمكان مجهول بعد أن خدروه وهناك أجروا له العملية. وأضافت التحقيقات، أن المتهمين فور انتهاء الجراحة وإفاقة المجنى عليه من البنج أعطوه مبلغ 13 ألف جنيه وأقنعوه بتسديد باقى المبلغ فى وقت لاحق، وظلوا يماطلونه ما دفعه لأن يحرر بلاغًا ضدهم اتهمه فيه بالنصب عليه، وأنكر المتهمون فى النيابة كل الاتهامات التى وجهت إليهم، إلا أن تحريات المباحث أثبتت صحة الواقعة، ووجهت لهم النيابة تهم التعامل في أعضاء بشرية بالبيع والشراء وتعريض حياة المجنى عليه للخطر.


4 سيدات ورجل كونوا مافيا للاتجار في الأعضاء البشرية بالخليفة
وكشفت تحقيقات النيابة عن تقدم إحدى المتهمات ببلاغ لقسم الخليفة يفيد تعرضها لعملية نصب من قبل بعض الأشخاص، والذين اتفقوا معها على شراء كليتها بمبلغ 20 ألف جنيه، وعقب إجراء العملية تهربوا من سداد المبلغ المطلوب. وتبين من التحقيقات أن وراء هذه الواقعة مافيا للاتجار بالأعضاء البشرية تتكون من 4 سيدات ورجل، منهم سيدتان قاما ببيع كليتهما، مقابل 17 و20 ألف جنيه للواحدة، ثم انضموا للتشكيل العصابى من أجل استقطاب آخرين لبيع أعضائهم البشرية نظير مبالغ مالية. وكشفت التحقيقات أن الرجل وسيدتان قاموا بدور السماسرة بين البائعين والمشترين، وتجهيز بائع كليته من خلال عمل أشعة وتحاليل له، والاتفاق مع إحدى المستشفيات بمنطقة المهندسين، لإجراء عملية نقل الأعضاء بها.


ضبط أحد تجار الأعضاء البشرية بالقليوبية
ورد بلاغ للأجهزة الأمنية بالقليوبية من معدة بإحدى القنوات الفضائية بورود معلومات لها بقيام المدعو "محمد. ح. ع"، 30 سنة، عاطل، بالاتجار فى الأعضاء البشرية، وأنها تواصلت معه هاتفيًا، وأوهمته برغبتها وآخرين فى بيع أعضائهم مقابل مبلغ مالى، واتفقت معه على اللقاء بمنطقة كلية الزراعة وتمكنت من تسجيل بعض المحادثات بينهما على هاتفها المحمول. 

وعقب تقنين الإجراءات، تمكن رئيس مباحث القسم من ضبط المتهم وبمواجهته اعترف بالواقعة، وأضاف بتعرفه منذ عامين على شخص يدعى أحمد "لا يعلم باقى بياناته" ومقيم بجوار مجمع المدارس بالخصوص، حيث أقنعه ببيع إحدى كليتيه نظير مبلغ مالى نظرًا لسوء حالته المادية، وتم إجراء الجراحة له بإحدى المستشفيات الخاصة بمدينة الإسكندرية، وقيامه عقب ذلك بإحضار سبعة أشخاص آخرين قاموا ببيع أعضائهم مقابل حصوله على مبلغ مالى عن كل شخص، مما دفعه للتواصل مع المبلغه لإقناعها بذلك. كلفت إدارة البحث الجنائى بالتحرى عن الواقعة، وتحرر عن ذلك المحضر رقم 2522 إدارى قسم أول شبرا الخيمة لسنة 2015، وجارى العرض على النيابة العامة للتحقيق.

ضبط تشكيل عصابي للاتجار في الأعضاء البشرية بالأزبكية
البداية كانت بورد معلومات لضباط وحدة مباحث قسم شرطة الأزبكية تفيد بقيام كلا من رامي سيد أحمد إسماعيل 28 سنة، عاطل، مقيم دائرة قسم شرطة منشأة ناصر والسابق اتهامه في 3 قضايا والمحكوم فيهم بالسجن لمدة سنتين، والسيد أبو المعاطي أبو المعاطي مصطفى 27 سنة بائع، مقيم إمبابة جيزة، السابق اتهامه في قضيتين والمحكوم فيهما بالسجن لمدة 3 سنوات، وأحمد عبدالقادر أحمد 52 سنة عاطل ومقيم محافظة الإسكندرية، السابق اتهامه في القضية رقم 105052004 الدخيلة بالإسكندرية، سرقة، سعد سعد صديق محمد، 28 سنة، عاطل ومقيم الإسكندرية، وقيامهم بالاشتراك مع آخرين بتشكيل عصابيًا تخصص نشاطه في استقطاب المواطنين للتبرع بأعضائهم البشرية (الكلي) مقابل مبالغ مالية.

ودلت المعلومات على أنهم يتخذون من إحدى المقاهي الكائنة بشارع الألفي دائرة القسم مكانًا لمزاولة نشاطهم غير المشروع.

وبإجراء التحريات تأكدت صحة المعلومات، وعلى الفور انتقل كل من الرائد محمد رضا ابراهيم رئيس مباحث القسم والنقيب إسلام سمير عبد العظيم ضابط مباحث القسم وبصحبتهم القوة المرافقة وبإعداد الأكمنة اللازمة تمكنوا من ضبطهم وبصحبتهم كل من: أحمد رمضان شحاته حسن 36سنة قهوجي ومقيم دائرة قسم شرطة منشأة ناصر، محمد فتحي محمد شحاتة 33سنة نقاش ومقيم محافظة الجيزة (متبرعان بأعضائهم)، وبحوزتهم مبلغ مالي 5 آلاف جنيه و2 إقرار موثق من الشهر العقاري يفيد بتبرع المشار إليهما بكليتهما وإيصال خاص بتحليلهما صادر من معمل المختبر وهاتف محمول يحوي بداخله صورة تلك التحاليل وعدد من بطاقات التحقيق الشخصية خاصة بمتبرعين آخرين.

وبمواجهتهم أقروا بصحة ما ورد من معلومات وقيامهم باستقطاب المواطنين وتحريضهم على بيع أعضائهم البشرية نظير مبلغ مالي.

وأضافوا أن عمليات الاستئصال تتم بمعرفة عدد من الأطباء بمستشفيات شهيرة.

وبسؤال المتبرعين أقرا باتفاقهما مع باقي المتهمين على بيع أعضائهما البشرية (الكلي) مقابل مبلغ مالي يتراوح من 20-25 ألف جنيه لكل منهما، فتحرر عن ذلك المحضر اللازم وتولت النيابة التحقيق.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟

ads
ads