ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

"عيد الأب" تقليد تاريخي.. وعرفان بالجميل لصاحب الرسالة الأهم

الثلاثاء 21-06 - 09:30 م
صورة أرشيفية صورة أرشيفية
محمد عودة
يرجع تقليد الاحتفال بيوم الأب العالمي وتكريمه على دوره ورسالته في الحياة الإنسانية إلى العصر البابلي، حيث وجدت قطعة أثرية عبارة عن منحوتة أثرية من الطين، تحتوي على رسالة وجهها طفل من بابل يدعى "الميسو" إلى والده، تمنى له فيها الصحة وطول العمر وهنأه بمناسبة الاحتفال بعيد الأب، على الرغم من عدم معرفة قصة "الميسو" ووالده الكاملة وما حدث لهما فيما بعد، إلا أن تقليد الاحتفال بهذا اليوم انتشر في العديد من البلدان حول العالم.

أما في العصر الحديث، فنجد أن يوم الأب هو احتفال عالمي اجتماعي، يعبر شعوب العالم خلاله عن عرفانهم بالجميل وتقديرهم للآباء بتقديم الهدايا وبطاقات التحية.

ويأتي يوم الأب في المملكة المتحدة، والولايات المتحدة، وكندا، في ثالث يوم من شهر يونيو، وفي أستراليا يحتفل به عادة في أول يوم أحد من شهر سبتمبر، ويشبه يوم الرجال الدولي، باستثناء أنه تكريم للآباء، ويتم الاحتفال به في عدة أيام مختلفة حول العالم.

كما تم تحويله في بعض البلدان إلى يوم ديني، ففي البلدان الكاثوليكية، احتفل بعيد الآباء منذ القرون الوسطى، ومع ذلك كان من الصعب الاحتفال بعيد الأمهات دينيًا.

وتم إنشاء الاحتفال الأول للآباء في الولايات المتحدة عام 1912 وذلك قبل الحرب العالمية الأولى، وكانت الولايات المتحدة تقوم بهذا الاحتفال، تقديرًا لجهود الآباء المبذولة في المنزل، وفي ذلك اليوم يقوم الناس بتقديم الهدايا للآباء ويتشاركون بالاحتفال سويًا.

وتعتبر سونورا لويس سمارت دود، من سبوكِين بولاية ميتشيجان بالولايات المتحدة هي أول من جاءتها فكرة تخصيص يوم لتكريم الأب، بعد أن استمعت إلى موعظة دينية في يوم الأم، فأرادت أن تكرم أباها وليم جاكسون سمارت. وكانت زوجة سمارت قد توفيت عام 1898، وقام بمفرده بتربية أطفاله الستة، ولذلك قدمت "دَود" عريضة تُوصي بتخصيص يوم للاحتفال بالأب، وأيدت هذه العريضة بعض الفئات.

وتتويجًا لجهود سونورا دود، احتفلت مدينة سبوكِين بأول يوم أب في 19 يونيو عام 1910، وانتشرت هذه العادة فيما بعد في دول أخرى.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

من هو المدرب المناسب للمنتخب الوطني ؟

ads
ads