ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

نادرعبدالله مهندس الري صاحب المهمة المستحيلة.. ترك "المدنية" ليقهر ألغام بارليف

الخميس 16-06 - 05:29 ص
سلاح المهندسين - سلاح المهندسين - أرشيفية
ريهام خالد
أحد أبطال سلاح المهندسين في حرب الاستنزاف وحرب 1973، وأحد أبرز أبطال حقول الألغام، أنه العميد المهندس نادر عبدالله مينا، كان أحد جنود الفرقة 39 قتال تحت قيادة اللواء نوح أثناء حرب الأيام الستة، كما قام بفتح الثغرات في حقول الألغام حول خط بارليف سنة 73.

تخرج المهندس عبدالله نادر في هندسة عين شمس قسم مدني وبعد 67 ترك الهندسة، والتحق بالكلية الفنية العسكرية ليشارك في حرب الاستنزاف، فقام بمهمة عمل فتح ثغرات في الساتر الترابي بعد كل 300 متر على خط المواجهة مع العدو لإمكانية انزال المعدات والمعديات أثناء العبور وكلف بتعلية الساتر الترابي الغربي، حيث إن الساتر الترابي للقناة على الضفة الشرقيه كان أعلى فكانت احتمالية تعرضهم لقصف المدفعية وقناصة العدو كبيرة.

وفي 29 من سبتمبر 73 قبل الحرب بأسبوع أرُسل قائدا سرية إلى الإسماعيلية، وجاءت ساعة النصر وعبروا القناة، وقام بفتح ثغرات في حقول الألغام على طول خط بارليف للإستطلاع وحتى يتمكن الجيش من العبور إلى الضفه الأخرى مع فتح حفر عميقة لوضع ألغام بها وتفجيرها لفتح ممرات، وبعدها تولى نادر عبدالله وكتيبته دوريات عديدة في أرض العدو. 

وقبل العبور مباشرة رُقي إلى رتبة رائد ونـُقل للخدمة في الدفاع الجوي، وأشرف على متابعة بعض مواقع الدفاع الجوي على الجبهة وبعد الحرب رقي إلى رتبة مقدم.

في يناير 1980 عُين قائد الكتيبة الهندسية للفرقة 19 مشاة، التي فازت هذه الكتيبة في فترة قيادته لها بالمركز الأول كأحسن كتيبة على مستوى الجيش الثالث الميداني لعامين متتاليين.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

أي الأندية ستنجح مع مدربها الجديد في الموسم المقبل؟

ads
ads