ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

عمال "سيراميكا كليوباترا السويس" الحيارى.. "أبو العينين" تنصل من اتفاقية 2012.. محامي العمال يتهم رئيس النقابة بالتواطؤ معه.. و"الجمل": لن نتخاذل في الدفاع عن حقوقهم

الثلاثاء 14-06 - 11:47 ص
رجل الاعمال محمد رجل الاعمال محمد أبو العينين
إيهاب زيدان
شهدت الساحة العمالية خلال الفترة الماضية حرب شعواء واتهامات متبادلة بين رئيس نقابة البناء والأخشاب واتحاد عمال مصر من جهة، وعمال شركة سيراميكا كليوباترا السويس ومحاميهم من جهة أخرى، على الرغم أن الطرف الرئيسي للأزمة وهو رجل الأعمال محمد أبو العينين بعيد تماما عن الصورة برمتها، فقد استطاع محامي نيازي علام أن يصدر الأزمة لنقابة الأخشاب والبناء، ويجعلها طرفا رئيسيًا في القضية بعيدًا عن مالك المصنع. 

تعود تفاصيل الواقعة إلى تملص رجل الأعمال محمد أبو العينين من الوفاء بالاتفاقية الموقعة بينه وبين عمال شركة كليوباترا السويس البالغ عددهم 5000 عامل، بحضور وزير القوى العاملة آنذاك الدكتور فتنحي فكري، والأستاذ عبدالمنعم الجميل بصفته رئيس نقابة العاملين بالنباء والأخشاب، والتي تضمنت العديد من المميزات المالية والتأمينية للعمال على رأسها تحديد بدلات للمخاطر، وأخرى للوجبات، إلى جانب تحديد نسبة أرباع العمال بشهرين كاملين عن الأجر الشامل سنويًا، بحد أدنى 2000 جنيه، وأقصى 5000 ألف جنيه، إلى جانب تحديد قيمة المنح التى يحصل عليها العمال، والتشديد على وضع لائحة نظام أساسي ولائحة جزاءات جديديتين، إلى جانب باقي المميزات المالية والعينية. 

وقام أبو العينين في شهر يوليو من نفس العام، برفع دعوى قضائية رقم 1538 لسنة 2012 مدني كلي حكومة، ضد وزير القوى العاملة وأعضاء اللجنة النقابية للعاملين بشركة سيراميكا كليوباترا السويس، طالبًا الحكم في ختامها ببطلان الاتفاقيات المبرمة بينه وبين العاملين.

وقد استند أبو العينين في يناير من العام 2014، باختصام رئيس نقابة البناء والأخشاب عبدالمنعم الجمل، ليشهد ببطلان الاتفاقية وأعلنه لحضور الجلسة المنعقدة بتاريخ 23 فبراير من نفس العام، المنظورة أمام محكمة بشمال القاهرة الدائرة (65) مدني كلي حكومة، وهو الأمر الذي قابله الجمل ومحاميه بطلب أجل للرد والمذكرات وبذات الجلسة قررت المحكمة حجز الدعوى للحكم لجلسة 31/5/2014.

وبعد الجلسة بأيام وتحديدًا بتاريخ 2 مارس 2014، قرر "أبو العينين" التصالح مع رئيس نقابة البناء والأخشاب عبدالمنعم الجمل، وتم الاجتماع بمقر قيادة الجيش الثالث بين ممثلين من الشركة وبين ممثلين من النقابة العامة للبناء والأخشاب وانتهى الاجتماع إلى تصالح أعضاء اللجنة النقابية وفي حضور ممثل عن النقابة العامة للبناء والأخشاب عن كافة القضايا وتنازلهم عن كافة حقوقهم الواردة بالاتفاقيات السابقة ومنها الاتفاقية المؤرخة 15/3/2012.

وعلى إثره قـــــام أعضــــاء اللجـــنة النقابية بالشركة بعمل التوكيلين رقمي 428 ح لسنة 2014، 434 ج لسنة 2014 لصالح السيد نيازي مصطفى علام -محامي أبو العنين- وثابت فيهم التصالح والتنازل عن الدعوى رقم 1538 لسنة 2012 مدني كلي حكومة القاهرة، والتي نفذت دون رجوعهم إلى باقي عمال الشركة البالغ عددهم 5000 عامل.

فيما حكمت محكمة شمال القاهرة الابتدائية في جلستها المنعقدة بتاريخ 31 مايو 2015، بعدم اختصاص المحكمة محليًا بنظر الدعوى وأمرت بإحالتها الى محكمة السويس المختصة "وذلك تنفيذًا لطلبات العاملين بالشركة، وعلى إثرها قام أبو العنين باستئناف الحكم أمام محكمة استئناف القاهرة الدائرة (41) مدني طالبا الحكم بإلغاء حكم محكمة شمال القاهرة والقاضي منطوقه بعدم الاختصاص والإحالة لمحكمة السويس.

وإكمالًا للمؤامرة التى عقدها الجميع على عمال الشركة، حضر محام أبو العينين وكيلًا عن أعضاء اللجنة النقابية بالشركة، وقرر التنازل عن الدفع المبدى بعدم اختصاص محكمة أول درجة محليًا بنظر الدعوى، وقدم توكيلين خاصين يبيحان له التنازل والتصالح عن الدعوى المبتدأة فقررت المحكمة حجز الدعوى للحكم لجلسة 20/1/2016، وعلى إثرها قررت محكمة الإستئناف بتاريخ 20/1/2016 بقبول الاستئناف شكلا وفي موضوعه بإلغاء الحكم المستأنف وإعادة الدعوى إلى محكمة أول درجة لنظر موضوعها.

ومن جانبه قال عصام الطباخ محامي عمال شركة سيراميكا كليوباترا، بموجب التوكيل رقم (1395) لسنة 2016، إن رئيس نقابة البناء والأخشاب، عبدالمنعم الجمل هو السبب الرئيسي وراء ضياع حق العمال، معللًا اتهامه بتباطؤ "الجمل" عن عرض الاتفاقية على مجلس إدارة النقابة خلال 15 يومًا من تاريخ توقيعها وفقًا لأحكام المادة 153 من قانون العمل، وتسبب عن هذا التقاعس بطلان الاتفاقية التي أبرمت وضياع حقوق العمال. 

وأضاف "الطباخ" أنه بهذا التقاعس يخالف رئيس النقابة أحكام المادة 14 من القانون رقم (35) لسنة 1976 والتي تقضي بتباطؤ الجمل عن الدفاع على حقوق العمال، ورعاية مصالحهم مشيرًا إلى أن تسبب الجمل في بطلان الاتفاقية يتنافى مع مواثيق الشرف النقابي، الذي يؤكد في مادته الأولى أن يكون العمل النقابي مستمدًا نشاطه من شرف الغاية التي يرمي إليها، ومن أجل الدفاع عن حقوق العمال ورعاية مصالحهم.

وأفاد "الطباخ" بأن الجمل تقاعس عن تقديم الاتفاقية للجهة الإدارية لتنفيذ الاتفاقية الجماعية مما أفقدها قوتها الملزمة فضلًا عن عدم نفاذها مما أضاع حقوق عماله، وبذلك يخالف المادة 158 من قانون العمل، الناصة على أن الاتفاقيات الجماعية لا تصبح نافذة وملزمة لطرفيها إلا عند إيداعها لدى الجهة الإدارية المختصة.

ونوه إلى أن الجمل انتهك حقوق العمال، عندما أدخله أبو العينين كخصم في الدعوى المرفوعة منه ضد عمال سيراميكا كليوباترا، الأمر الذي يتنافى مع أحكام المادة (14) من القانون 135 لسنة، واستطرد: "لم يكتف عبدالمنعم الجمل بانتهاك حقوق العمال عند هذا الحد، بل واصل إصراره على إهدار حقوقهم بأن عقد اتفاقية بعد جلسة المحكمة (بأسبوع واحد) بين رجل الأعمال محمد محمد أبوالعينين والنقابة العامة للبناء والأخشاب ومعها اللجنة النقابية وممثل النقابة المستشار القانوني السيد الاستاذ أيمن عبدالعزيز عبدالله ممثلًا عن النقابة العامة ليثبت في الاتفاقية الجديدة تنازل أعضاء اللجنة عن حقوقهم وحقوق جميع العاملين بشركة يراميكا كليوباترا وعددهم 5000 عامل".

ومن جانبه نفى رئيس نقابة العاملين بالنقابة العامة للبناء والخشاب، عبدالمنعم الجمل، صحة ادعاءات الطباخ، مؤكدًا: "أن "النقابة لم تدخر جهدًا ولم تتوانَ يومًا عن الدفاع عن حقوق ومكتسبات العاملين بالقطاع في شتى المجالات والفروع".

وأضاف أن النقابة قامت بإلغاء التوكيل المحرر منها للمحامى عصام الطباخ، والمقيد برقم 858 لسنة 2015 توثيق نقابة المحامين، وذلك لعدم قيامه بإنجاز العمل المكلف به وتم إخطاره بإلغاء ذلك التوكيل على يد محضر على محله المختار ورفض المذكور الاستلام وتم تسليمه الإنذار عن طريق الإدارة وطبقًا للقانون.

وفيما يتعلق بتواطئه مع رجل الأعمال أبو العينين ضد عمال كليوباترا، رفض التعليق، وأفاد بأن تفاصيل الواقعة برمتها تحت يد المستشار القانوني للنقابة الأستاذ أيمن عبدالعزيز، مؤكدًا أن النقابة ما زالت سارية في إجراءات التقاضي مع رئيس مجلس إدارة الشركة، رجل الأعمال محمد أبو العينين، وسوف تعقد جلسه فى الـ3 من يوليو المقبل. 

ومن جانبهم عدد من عمال الشركة وعلى رأسهم "أحمد.ر.م" و"رضا.ك.ح" و"خ.م.ع" و"مصطفى.ك.ن" أن رئيس نقابة البناء والأخشاب تخاذل في الدفاع عن حقوقهم، وعن إثبات حقهم في الاتفاقية عبر إيداعها بوزارة القوى العاملة لتوثيقها، ما أضاع على العمال آلاف الجنيهات شهريًا، من قيم بدلات مخاطر، ووجبات وأرباح وراحات.

وأكد العمال أنهم فوجئوا بأن هناك جلسة في الثالث من شهر يوليو المقبل، فى القضية التى يرفعها "أبو العينين" لوقف تنفيذ الاتفاقية، وعلموا بها عن طريق الصدفة عندما أرسل محامي أبوالعينين إنذارات لأعضاء اللجنة النقابية بالشركة، بتاريخ الجلسة، مؤكدين أن عدم تنفيذ الاتفاقية يحرمهم من نصف أجورهم بالكامل. 

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

أي الأندية ستنجح مع مدربها الجديد في الموسم المقبل؟

ads
ads