ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

بالصور.. وزير التعليم العالي: خطة استراتيجية للبحث العلمي حتى 2030

الأحد 22-05 - 12:46 م
الدكتور أشرف الشيحى الدكتور أشرف الشيحى وزير التعليم العالى والبحث العلمى
عمرو ممدوح
أكد الدكتور أشرف الشيحى وزير التعليم العالى والبحث العلمى، على حرص مصر على التعاون المستمر مع الاتحاد الأوروبى، مشيرا إلى التطلع لمزيد من العمل مع شركاء الاتحاد الأوروبى.

وشدد على الاهتمام بالبحث العلمى خاصة فى مجال الطاقة المتجددة والتى ستساهم بشكل فعال فى التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة وتشكل مستقبل أفضل لوطننا.

وأعرب في كلمته خلال افتتاح ورشة العمل التى نظمها الاتحاد الأوروبى بالتعاون مع وزارة التعليم العالى والبحث العلمى تحت عنوان "التعاون فى البحث والابتكار بين مصر والاتحاد الأوروبى حول الطاقة المتجددة" عن شكره للسفير جيمس موران سفير الاتحاد الأوروبى فى مصر والشركاء فى الاتحاد الأوروبى لالتزامهم بتعزيز العلاقات العلمية بين الباحثين المصريين والأوربيين.

كما وجه وزير التعليم العالي، الشكر للباحثين بكلية الهندسة جامعة القاهرة على جهودهم للعمل فى هذا المجال ولقيادتهم للمبادرة المصرية للطاقة المتجددة "ERECI"، وهو المشروع الذى سيكون له تأثير كبير على المجتمع فى مجال أبحاث الطاقة فى مصر، مشيرا إلى أن هذه الورشة تعكس أهمية الدور الذى يمكن أن تلعبه الدبلوماسية فى جمع الباحثين من مختلف دول الاتحاد الأوروبى للتعاون معها فى مواجهة التحديات المشتركة، ومنها التحدى المتمثل فى ضمان مصادر نظيفة وآمنة ومستدامة وفعالة للطاقة لشعوبنا وللأجيال القادمة.

وأضاف الشيحي، أن وزارة التعليم العالى والبحث العلمى قد انتهت من صياغة الخطة الاستراتيجية للبحث العلمى للأعوام 2016-2030، مشيرًا إلى أنه تم وضع السياسات والإجراءات الواردة بالخطة بهدف تحقيق أهداف ومتطلبات الخطة الاستراتيجية المصرية للتنمية المستدامة 2030، موضحًا أنه سيتم تشجيع الباحثين لاستخدام الموارد المتاحة فى تلبية الاحتياجات والأولويات للمجتمع والصناعة، والتى تعد الطاقة من أهم أولوياتها.

ولفت الوزير إلى أهمية موقع مصر الجغرافى وتضاريسها ومناخها والذى ساهم بشكل كبير فى إمكانية استخدام الطاقة الشمسية كمصدر من مصادر الطاقة المتجددة، بالإضافة إلى أن هناك بعض المناطق فى مصر تمتاز بأن بها أفضل موارد الرياح فى العالم، فضلًا عن الطاقة المائية، مشيرًا إلى أنه يمكن إجراء الأبحاث العلمية فى مجالات الطاقة المائية مثل طاقة المد والجزر والأمواج التى ظهرت فى الآونة الأخيرة مما يساهم فى توفير احتياجاتنا من الطاقة وخاصة فى المناطق الساحلية النائية.

وأشاد بالمشروعات البحثية التى قامت بها جامعة القاهرة فى مجال الطاقة المتجددة ومنها مشروع بحثى ممول من صندوق العلوم والتنمية التكنولوجية "STDF" حيث تم بناء وحدة الطاقة الشمسية المركزة بفرع الجامعة بالشيخ زايد، كما أشاد أيضا بمشروع "MATS" والذى قامت به مدينة الأبحاث العلمية والتطبيقات التكنولوجية ببرج العرب، والذى يعد نتيجة للتعاون الوثيق بين مصر وشركائها من دول الاتحاد الأوروبى كإيطاليا وفرنسا وبريطانيا، وأحد أكبر مشاريع أبحاث الطاقة خارج أوروبا بتمويل قدره 22 مليون يورو.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

من هو المدرب المناسب للمنتخب الوطني ؟