ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

"الرئاسة" في أسبوع.. السيسي يعطي إشارة بدء موسم حصاد القمح.. ويجتمع مع "صبحي" لعرض جهود الحرب على الإرهاب.. ويلتقي وفد الـ"الكونجرس" ووزير التجارة الكوري لبحث التعاون

الجمعة 06-05 - 11:27 ص
الرئيس عبد الفتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي
سامى خليفه
تنوع نشاط الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال الأسبوع الماضي، وكان أبرز الفعاليات التي شهدها إعطاء إشارة بدء موسم حصاد القمح في المرحلة الأولى من مشروع المليون ونصف المليون فدان في منطقة الفرافرة، كما عقد اجتماعا لمتابعة جهود مكافحة الإرهاب في سيناء، واستقبل وفدا من أعضاء الكونجرس ووزير التجارة الكوري وسفير الإمارات بالقاهرة، وأجرى اتصالات هاتفية بملك البحرين ورئيس تشاد.

فقد شهد الرئيس السيسي أول إنتاج لمشروع استصلاح وتنمية المليون ونصف المليون فدان، وذلك من المرحلة الأولى للمشروع في الفرافرة، حيث أعطى إشارة البدء للحصاد، كما تم الانتهاء من إنشاء قرى الريف المصري الجديد بالمشروع بما تشمله من مرافق وخدمات متنوعة، فضلًا عن إنجاز البنية الأساسية اللازمة لاستصلاح 21 ألف فدان إضافية.

وألقى الرئيس كلمة بهذه المناسبة استعرض فيها عددا من المشروعات القومية الكبرى التي تنفذها الدولة، وفي مقدمتها مشروع استصلاح وتنمية المليون ونصف المليون فدان الذي يهدف لإنشاء مجتمع عمراني تنموي متكامل، موضحا أنه سيتم الانتهاء من المشروع في غضون أربع سنوات وبتكلفة إجمالية تبلغ نحو 60 مليار جنيه.

وعرض الرئيس، خلال كلمته، مشروع الشبكة القومية للطرق، منوهًا بأنه تم إنشاء وتطوير 5000 كم من الطرق بتكلفة 50 مليار جنيه، فضلا عن الانتهاء من بناء 135 كوبري سيتم زيادتها إلى 150 كوبري بنهاية العام الجاري بتكلفة إجمالية تبلغ 30 مليار جنيه، كما عرض الرئيس مشروع تنمية سيناء بتكلفة تتراوح بين 20- 30 مليار جنيه، فضلًا عن إنشاء 4 أنفاق لربط سيناء بالوادي، ليتم إنجاز جميع الأنفاق خلال عامين فقط، وأشار الرئيس إلى أن مشروع تنمية سيناء يضم أيضًا إنشاء مزارع سمكية وخطين لإنتاج الأسمنت و15 مصنعًا للرخام، وزراعة 200 ألف فدان، ومحطتين لمعالجة المياه، علاوة على التجمعات البدوية.

وعرض الرئيس أيضا مشروع الإسكان الاجتماعي الذي يضم حوالي 600 ألف وحدة سكنية من المنتظر أن يتم تسليم معظمها في أبريل 2017، منوها بأنه يجرى العمل على استبدال العشوائيات الخطرة بحوالي 50 ألف وحدة سكنية. 

واستعرض الرئيس الجهود الجارية لتنفيذ مشروعات معالجة مياه الصرف الصحي، مشيرا إلى أنه في إطار المشروع القومي للكهرباء ستتم مضاعفة إنتاج الكهرباء بتكلفة إجمالية تبلغ 400 مليار جنيه، وجهود إنشاء 6 مدن جديدة تضم شرق بورسعيد ومدن الإسماعيلية الجديدة والسويس الجديدة والعلمين الجديدة والعاصمة الإدارية الجديدة ومدينة الجلالة، وأوضح أن الدولة تولى اهتمامًا لمشروعات تنمية الثروة السمكية.

وأشار الرئيس إلى أن إجمالي تكلفة هذه المشروعات القومية تبلغ نحو تريليون و300 مليار جنيه، إلا أنه تم توفير 260 مليار جنيه من التكلفة لتبلغ حوالى تريليون و40 مليار جنيه.

وقام الرئيس بجولة تفقدية لكافة وحدات المشروع واستمع خلالها إلى شرح تفصيلي لمختلف تلك الوحدات التي تشمل المنطقة الزراعية بمساحة 10 آلاف فدان، والمنازل الريفية بالمشروع ومختلف الخدمات والمرافق مثل البنك الزراعي وحضانات الأطفال والوحدة الصحية ومكتب البريد وعدد من المساجد بسعات مختلفة بالإضافة إلى كنيسة يجرى تدشينها وتفقد الرئيس أيضًا محطات الصرف الصحي وتنقية المياه والطاقة الشمسية.

ومن ناحية أخرى، أعرب الرئيس السيسي عن خالص التهاني وأطيب الأمنيات للأخوة المصريين المسيحيين بمناسبة الاحتفال بعيد القيامة المجيد، وأكد الرئيس أن مصر بنسيجها الوطني القوي بعنصريه من المسلمين والمسيحيين ستظل قادرة على مواجهة التحديات والتصدي لمحاولات التشكيك والإحباط، وستبقى منبعًا للسلام والمحبة وموطنًا للأمن والاستقرار.

وعقد الرئيس السيسي اجتماعا حضره الفريق أول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والفريق محمود حجازي رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وقادة الأفرع الرئيسية، وتم خلال الاجتماع استعراض الجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب في سيناء ومتابعة سير العمليات العسكرية للقضاء عليه، والتقدم الذي تم إحرازه في هذا الصدد. 

وأشاد الرئيس السيسي، خلال الاجتماع، بجهود رجال القوات المسلحة في التصدي للعمليات الإرهابية والإجرامية بالتعاون مع أشقائهم من رجال الشرطة، وما يبذلونه معًا من تضحيات فداءً للوطن وتحقيقًا لأمن الشعب المصري، كما أكد الرئيس على أهمية العمل بأقصى درجات الحذر واليقظة والاستعداد القتالي بالنظر إلى دقة الأوضاع الإقليمية وصعوبة الأوضاع الأمنية في العديد من دول المنطقة.

كما تم استعراض المشروعات التنموية التي تقوم القوات المسلحة بتنفيذها في العديد من المجالات في إطار المساهمة في دفع عملية التنمية الشاملة للدولة والارتقاء بالأوضاع المعيشية للمواطنين.

ومن جانب آخر، شهد الاجتماع استعراضًا لتطورات الأوضاع الإقليمية في المنطقة في ظل التهديدات والأخطار التي تهدد أمن المنطقة العربية وتستهدف النيْل من مقدرات شعوبها، وفي هذا الصدد، أكد الرئيس السيسي أن مصر ستواصل العمل على تحقيق وحدة الصف العربي والوقوف إلى جانب أشقائها من الدول العربية في مواجهة التحديات التي تسعى إلى زعزعة الاستقرار والنيل من مقدرات الشعوب العربية.

وتلقى الرئيس السيسي اتصالا هاتفيا من العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة الذي أعرب عن خالص شكره وامتنانه لحفاوة الاستقبال وحُسن الضيافة والترحاب أثناء زيارته إلى مصر مؤخرا، وقد أكد الرئيس السيسي أن مصر ترحب دومًا بجلالة ملك البحرين أخًا عزيزًا وضيفًا كريمًا على مصر وشعبها، منوهًا بأن زيارته إلى مصر مؤخرًا أثرت إيجابيا على العلاقات الأخوية الوطيدة التي تجمع بين البلدين على المستويين الرسمي والشعبي، وساهمت في دفعها قدمًا على كافة الأصعدة لما فيه صالح الشعبين المصري والبحريني.

وأجرى الرئيس السيسي اتصالًا هاتفيًا بالرئيس التشادي إدريس ديبي، هنأه خلاله على إعادة انتخابه رئيسًا لجمهورية تشاد، متمنيًا له كل النجاح والتوفيق وللشعب التشادي تحقيق التقدم والازدهار، كما اتفق الرئيسان خلال الاتصال على أهمية تعزيز التعاون والتنسيق بين البلدين على الصعيدين الثنائي والإقليمي، لاسيما في ضوء تولي تشاد رئاسة الاتحاد الأفريقي، وعضوية مصر في كل من مجلس الأمن الدولي ومجلس السلم والأمن الأفريقي.

واستقبل الرئيس السيسي وفدا من أعضاء الكونجرس الأمريكي برئاسة النائب مايكل ماكول رئيس لجنة الأمن الداخلي بمجلس النواب، وأشاد الرئيس بتعدد زيارات وفود الكونجرس الأمريكي إلى مصر خلال الفترة الأخيرة وما تعكسه من قوة ومتانة العلاقات بين البلدين، كما أكد على الاهتمام الذي توليه مصر لتطوير علاقاتها الاستراتيجية بالولايات المتحدة وتعزيز مسيرة التعاون الممتدة بين البلدين بما يحقق مصالحهما المشتركة، لا سيما في ضوء التحديات التي تشهدها المنطقة في الوقت الراهن، وعلى رأسها تزايد خطر الإرهاب.

واستعرض الرئيس السيسي التطورات على الساحة الداخلية والجهود الجارية لمواصلة عملية التنمية وتوفير الأمن والاستقرار للشعب المصري، وأكد الرئيس التزام الحكومة المصرية بمواصلة العمل على ترسيخ دعائم دولة مدنية حديثة تقوم على سيادة القانون وإعلاء قيم الديمقراطية، حيث أشار إلى أن ضرورة عدم تناول أوضاع حقوق الإنسان والحريات في مصر من منظور غربي بالنظر إلى اختلاف التحديات والظروف الداخلية والإقليمية، منوهًا بأن الديمقراطية عملية ممتدة ومستمرة، وأن مصر عازمة على المضي قدمًا على الصعيد الديمقراطي.

وتطرق اللقاء إلى تطورات الأوضاع في عدد من دول المنطقة التي تشهد أزمات، حيث أكد الرئيس على أهمية التوصل إلى حلول سياسية لتلك الأزمات تحفظ المؤسسات الوطنية للدول وتحول دون انهيارها وتصون مقدرات شعوبها. 

واستقبل الرئيس السيسي السفير محمد بن نخيرة الظاهري سفير الإمارات بالقاهرة، وذلك بمناسبة اختتام مهام عمله في القاهرة، وأعرب الرئيس عن تقديره للمواقف المشرفة التي اتخذتها الإمارات لمساندة الإرادة الحرة للشعب المصري وخياراته المستقلة، منوهًا بالزيارة التي أجراها مؤخرًا الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى مصر، وما كان لها من أثر إيجابي على دفع العلاقات الثنائية قدمًا على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية.

كما استقبل الرئيس السيسي، جوهونج هوان وزير التجارة والصناعة والطاقة بكوريا الجنوبية على رأس وفد موسع من ممثلي مجتمع الأعمال الكوري، وأشار هوان إلى أهمية تعزيز التعاون في عدد من المجالات الواعدة في مصر، وفي مقدمتها مجالات البنية التحتية وصناعة المنسوجات وتوريد الأجهزة الطبية وتحلية المياه، إلى جانب المجالات التقليدية مثل الأجهزة الإلكترونية والسيارات والبتروكيماويات. 

ونوه هُوان بترحيب بلاده بنقل التكنولوجيا والخبرات الصناعية إلى مصر لتطوير قطاع الصناعة، مشيرًا إلى أن الحكومة الكورية خصصت أثناء زيارة الرئيس السيسي إلى سول حزمة مالية قدرها 3 مليارات دولار لتعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين، كما أشاد الوزير الكوري بالإجراءات التي اتخذتها مصر مؤخرًا بشأن تخفيف القيود المفروضة على الودائع الأجنبية بالبنوك المصرية، مشيرا إلى أثرها الإيجابي على عمل الشركات الكورية في مصر، ومعربًا عن تطلع بلاده إلى المزيد من الإجراءات التي من شأنها مساعدة الشركات المستثمرة في مصر على توسيع أنشطتها وزيادة استثماراتها.

وفي هذا الصدد، أكد الرئيس السيسي على قيام الحكومة المصرية بتيسير عمل المستثمرين الكوريين في مصر وتذليل كافة العقبات أمامهم، وذلك في إطار الحرص على توفير البيئة المناسبة للأعمال والمُناخ الجاذب للاستثمارات المباشرة بما يساهم في تنشيط الاقتصاد المصري وتوفير فرص العمل، فضلًا عن نقل التكنولوجيا والخبرات اللازمة لتحديث قطاع الصناعة المصرية.

وفيما يتعلق بالقرارات الجمهورية، أصدر الرئيس السيسى القرار الجمهورى رقم 187 لسنة 2016 بإعلان حالة الطوارئ وحظر التجوال فى عدد من مناطق سيناء.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

أي الأندية ستنجح مع مدربها الجديد في الموسم المقبل؟

ads
ads