ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

فقدت عذريتي وسأتزوج.. ماذا أفعل؟

الخميس 28-04 - 03:02 م
صورة أرشيفية صورة أرشيفية
أمنية بدر
مبدأ المصارحة فى مجتمعنا الشرقى أشبه بالمعدوم وذلك يرجع إلى طريقة التربية والنشأة فعندما تخطئ الفتاة يحكم عليها مجتمعنا بالإعدام مما يجعلها تكذب أو تخفى حقيقة أمرها.

إليكم قصة فتاة فى العشرين من عمرها أحبت شابا فى منتصف العشرينيات وأغراها تحت مسمى الحب.

تقول الفتاة إن تربيتها ونشأتها منغلقة تماما فهى وحيدة بين 3 شباب، كل شيء تريد أن تفعله غير متاح لها، تعرفت على شاب وأحبته بشدة فى محاولة منها فى الهروب من الواقع المرير الذى تعيش به.

كثيرا ما حلمت بحياة سعيدة مليئة بالحب والسعادة مع فتى أحلامها، وإذ به فى يوم طلب منها أن تأتى إلى منزله ليعرفها على أسرته، ذهبت إلى منزله وهى مطمئنة ولم يخطر ببالها أنه يدبر لها مكيدة.

طرقت الباب ودخلت المنزل وفوجئت بعدم وجود أحد فى المنزل وبدأ فى التقرب والتودد إليها، فنهرته بعيدا عنها، ولكنه لم ييأس من المحاولة مرة أخرى، إلى أن استجابت معه ووسط المشاعر الملتهبة والعواطف الجياشة فقدت أعز ما تملك الفتاة، ولم تشعر الفتاة للحظة أنه سوف يتخلى عنها بعد ما أوهمها أنه سوف يتزوجها لكى يهدأ من روعها، رحلت الفتاة وذهبت إلى منزلها وهى منكسرة وخائفة أن تحكى ما حدث لها، ظلت الفتاة جليسة بمفردها فى غرفتها، وحاولت الاتصال به عدة مرات إذ به يتهرب منها.

وفى ذات صباح دخلت والدتها وقالت لها اليوم فى المساء سوف يأتى عريس لكى، لم تعرف الفتاة ماذا تفعل كيف لها أن تتزوج وهى ليست عذراء؟ فكرت فى الانتحار، ولكن هذا أسوأ عقابا من الله، كيف لها أن تموت وهى كافرة ؟.

"العربية نيوز" يستطلع آراء القراء ومقترحاتهم للخروج من تلك الأزمة.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

أي الأندية ستنجح مع مدربها الجديد في الموسم المقبل؟