ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

في عيد تحرير سيناء.. أفلام عالقة في أذهان المصريين.. محمود ياسين "بطل" في "الرصاصة لا تزال في جيبي".. ماجدة ضمن عملية الخداع الاستراتيجي بـ"العمر لحظة"

الإثنين 25-04 - 12:41 م
فيلم العمر لحظه -الرصاصة فيلم العمر لحظه -الرصاصة لاتزال في جيبي -الطريق الي ايلات
مى مجدى
ارتبط عيد تحرير سيناء بعدد من الأفلام التي عرضت على شاشة التليفزيون المصري، والتي لا تزال تعرض في هذه المناسبة على الرغم أنها ليست بكثيرة، ولكن المشاهد التى تضمنتها هذه الأفلام دبت روح العزيمة في نفوس الشعب وأدركت معاني الوطنية وأهمية تراب الوطن وروح شهدائنا الذين راحت فداء للوطن.

"العربية نيوز" يرصد أهم المشاهد التي ألهبت معاني الوطنية وتأثر بها المشاهدين:


-العمر لحظة 
مشهد رقص "ماجدة" على الجبهة مع أبطال الفيلم ضمن عملية الخداع الاستراتيجى للجنود الإسرائيلين 

وتدور أحداث الفيلم حول صحفية تدعى نعمت متزوجة من رئيس تحرير الجريدة التي تعمل بها ويدعى عبدالقادر، حيث دأب الأخير على كتابة مقالاته التي تدعو إلى اليأس أثناء الحرب مع إسرائيل، وفى الليالي يصاحب النساء، بينما آمنت نعمت بأن العمل الوطني هو مفتاح شخصية المرء لذا اهتمت بالعمل التطوعي في أحد المستشفيات، تتعرف على مجموعة من المقاتلين ومنهم محمود ضابط الصاعقة الذي يعاني من متاعب مع زوجته، وآخرين وهبوا أنفسهم لخدمة الوطن، صارت نعمت تحمل رسائلهم وتحل مشاكلهم وتسافر إلى الجبهة لرفع الروح المعنوية، تكتب عن الأمل والطموحات المشرقة في عيون الأبطال الجدد، تكتب عن معارك الاستنزاف، إلى أن تنشب حرب أكتوبر ويستشهد الكثيرون ممن عرفتهم نعمة، وصنعوا مجد بلادهم بدماء غالية، وبعد الحرب يكون اللقاء جديدًا بين نعمت ومحمود، بعد أن انفصلت عن زوجها.

وهو بطولة ماجدة، أحمد زكى، أحمد مظهر، حسن حسين، صلاح نظمى، نبيلة عبيد، ناهد الشريف.

-"الرصاصة لا تزال فى جيبى" 

مشهد رفع العلم المصرى على إحدى التباب الرملية بعد كتابة أبطال العمل بدمائهم على العلم

وهو من بطولة ومشاركة كل من الفنانين محمود ياسين وحسين فهمي ويوسف شعبان وصلاح السعدني ونجوى إبراهيم كثاني أفلامها بعد فيلم الأرض، وسعيد صالح وعبدالمنعم إبراهيم وحياة قنديل.

تدور أحداث القصة حول المجند في الجيش المصري "محمد"، حيث يعود من غزة بعد نكسة عام 1967، وخلال فترة إقامته في غزة الفلسطينية لدى أحد الفلسطينيين الذين يساعدون الجنود على الاختباء ويتعرف على أحد الأشخاص ولكنه شك في ولائه لإسرائيل، وبعد عودته إلى قريته، يتفاجئ بطلب "عباس" رئيس الجمعية التعاونية الزواج من محبوبته وابنة عمه (فاطمة)، لكن عباس كانت لديه أهداف دنيئة فقام بالاعتداء على فاطمة وهرب من القرية، احتفظ محمد برصاصة في جيبه بهدف الانتقام من عباس ردًا لشرفه وشرف ابنة عمه.

"الطريق إلى إيلات"

مشهد مهاجمة الضفادع البشرية ميناء إيلات الحربي وتدمير سفنتين حربيتين إسرائيليتين.

تدور أحداث الفيلم إبان حرب الاستنزاف عام 1969 قبل حرب أكتوبر، بالتحديد في شهر يوليو. يحكي الفيلم عن العملية التي نفذتها مجموعة من الضفادع البشرية التابعة لسلاح البحرية المصري، حيث هاجموا ميناء إيلات الحربى وتمكنوا فمن تدمير سفنتين حربيتين هما بيت شيفع وبيت يم والرصيف الحربي واللتان كانت تهاجمان المواقع المصرية في البحر الأحمر بعد استيلاء القوات الإسرائيلية على سيناء، ثم عودة هؤلاء الضفادع سالمين بعد إتمام مهمتهم بنجاح، بخسارة قتيل واحد. وكان هذا الفيلم الأخير للفنان الراحل صلاح ذو الفقار.

وهو من بطولة عزت العلايلي، نبيل الحلفاوي، محمد عبدالجواد، ناصر سيف، عبدالله محمود، محمد سعد، علاء مرسي، سليمان عيد، مادلين طبر واخراج انعام محمد على.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟