ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

الذهب يلامس أعلى مستوى له منذ خمس أسابيع عن 1271 دولارًا.. الفضة تصعد إلى أعلى درجة لها منذ 11 شهرًا.. والأسواق المحلية تواصل الانتعاش على المشغولات والسبائك

الأحد 24-04 - 11:26 ص
 رجب حامد  الرئيس رجب حامد الرئيس التنفيذى لشركة سبائك الكويت
شيماء دهب وإسلام شعراوي
أكد رجب حامد– الرئيس التنفيذى لشركة سبائك الكويت لتجارة المعادن الثمينة– في تقرير صادر اليوم عن المجموعة أن الذهب تحرك كثيرا خلال تداولات الأسبوع الماضى تحت تأثير عدة عوامل على رأسها قيمة الدولار أمام العملات الأوروبية والين اليابانى، بجانب صدمة الأسواق فى اجتماع الدوحة للدول المنتجة للنفط.

 وصعد الذهب إلى قمة أسعاره فى خمس أسابيع ملامسا مستوى 1271 دولارا يوم الخميس مع خطاب "ماريو دراجى" بعد اجتماع البنك المركزى الأوروبى والإصرار على تثبيت سعر الفائدة والعودة إلى تكرار العبارات الرتيبة التى اعتادتها الأسواق مثل مستوى التضخم وخطط التيسير الكمى وصالح المنطقة الأوروبية فى الحفاظ على مستوى ضعيف لليورو، وطبيعى أن يزيد بريق الذهب ويكثر الطلب عليه كادة تحوط أمام ضعف العملات والشاهد على هذا أن مع ارتفاع الذهب يوم الخميس صعد معه اليورو إلى 1.14 مقابل الدولار والين إلى 108 مقابل الدولار، والعكس ظهر يوم الجمعه قبل إغلاق جلسة أخر الأسبوع ومع هبوط الذهب إلى دون مستوى 1230 دولارا للاونصة، وجدنا اليورو يهبط إلى 1.12 مقابل الدولار والين إلى 112 مقابل الدولار وهذه الحرب فى قيمة العملات والتى تتحكم فيها القرارات السيادية من الدول بدرجة أكبر من إليه السوق للعرض والطلب سوف تمنح الذهب الكثير من المكاسب خلال الربع الثانى مثل الربع الأول.


وتابع: هذا ما تثبته الأرقام حيث حقق الذهب 18% ارتفاع من بداية العام والفضة حققت أيضا 25% ونتوقع المزيد من الارتفاعات وملامسة مستويات جديدة فى حالة استمرار الأحوال الحالية وعدم تطرق الفيدرالى إلى تحريك أسعار الفائدة فى الاجتماع القادم وهذا ما تترقبه الأسواق يوم الأربعاء القادم وأى تلميحات بالإيجاب سوف تدفع اونصة الذهب دون مستوى 1200 دولار والعكس مع تأخير رفع أسعار الفائدة بالفيدرالى سوف تصعد الاونصة باتجاه مستوى 1300 دولار. 

وأضاف أن الأسبوع الماضى كانت الفضة حديث الأسواق وجذبت السيولة بدرجة أكبر من باقى المعادن الثمينة وحققت أعلى سعر لها عند 17.70 دولار للاونصة وهو أعلى سعر لها منذ 11 شهرا واستفادت من حالة عدم الوضوح بالأسواق وضعف الدولار وقلصت معاملها مع الذهب (Ratio ) من 78 إلى 72.50 اونصة الذهب إلى اونصة الفضة.


وتوقع العديد من المحللين صعود الفضة إلى مستوى 20 دولارا فى حالة استمرار هذا المعامل بالهبوط ومع نهاية الأسبوع هبطت الفضة 16.880 دولار وبفارق 62 سنت عن أسعار الافتتاح وبنسبة ارتفاع قيمتها 4% وكان السبب فى هبوط سعر الفضة من مستوى 17.70 يوم الخميس إلى أقل من مستوى 17 دولارا يوم الجمعة هو علميات البيع الإلكترونية الضخمة التى حدثت مساء الخميس ونهار الجمعة كوضع طبيعى ومتوقع نظرا لحدة الارتفاعات فى وقت قصير.

باقى المعادن الثمينة اتجهت نحو الصعود من بداية الأسبوع نظرا لضعف الدولار وحقق البلاتنيوم 22 دولارا صعودا عندما أغلق على مستوى 1008 دولار وكذلك البلاديوم أغلق على مستوى 604 دولارات محققا فارق صعود قدره 38 دولارا عن أسعار افتتاحه.

وأشار إلى أن الأسواق المحلية اتسمت حالتها بالهدوء فى بداية الأسبوع بتأثير تبعات صعود الذهب وانتظارا للبيانات الأمريكية والأوروبية نهاية الأسبوع وزادت عمليات الانتعاش مع تدرج حركة هبوط الذهب نهاية الأسبوع وبدأ الكثير من رواد الأسواق الشراء بكميات كبيرة نتيجة فرصة الأسعار مقارنة بالتوقعات.


وكانت المشغولات الذهبية من عيار 21 وعيار 18 هى الأكثر رواجا فى الأسواق المحلية ويعد الأسبوع الماضى هو الأفضل على الاطلاق لكل محلات وتجار الذهب بالسوق نظرا لارتفاع حجم المبيعات مقارنة بالأسابيع الماضية التى كان الذهب فيها مرتفعا والأسواق تشهد عزوفا عن الشراء.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads
ads
ads
ads
ads

استطلاع الرأى

أي الأندية ستنجح مع مدربها الجديد في الموسم المقبل؟

ads
ads