ads
ads
ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

بالصور.. وزير البيئة: مصر صدقت على اتفاق باريس للمناخ ضمن 171 دولة

الجمعة 22-04 - 11:34 م
 خالد فهمي، وزير خالد فهمي، وزير البيئة أثناء توقيعه على اتفاق باريس للمناخ
أعلن الدكتور خالد فهمي وزير البيئة، أن مصر صدقت على اتفاق باريس لتغير المناخ ضمن 171 دولة حول العالم خلال مراسم التوقيع على الاتفاق بمقر اﻷمم المتحدة في نيويورك، مؤكدًا أنه حدث استثنائي ويمثل نقلة نوعية في الجهود الدولية لمكافحة اﻵثار السلبية لظاهرة تغير المناخ، والتي تعد تحديًا للإنسانية كلها، حيث يعزز تنفيذ الاتفاقية الإطارية للتغيرات المناخية بكامل مبادئها، ويحترم مبادئ الإنصاف والمسئوليات المشتركة والمتباينة بين الدول وقدرات كل طرف، كما يعترف بالمساواة بين التخفيف والتكيف ويفرض سبل متوازنة لتنفيذيهما على حد سواء.

جاء ذلك خلال كلمة مصر التي ألقاها وزير البيئة في مراسم التوقيع على اتفاق باريس للمناخ بنيويورك بتكليف من الرئيس السيسي، وبحضور عدد من قادة وممثلي الدول والسيد بان كي مون السكرتير العام للأمم المتحدة والسيدة كريستينا فيجيريس السكرتير التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ والسيدة سيجولين رويال رئيس الدورة الحادية والعشرين لمؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ.

واستعرض فهمي خلال الكلمة أسباب مشاركة مصر في التوقيع على الاتفاق والذى تتقاسم فيه الدول المتقدمة مع البلدان اﻷخرى عبء التخفيف من انبعاثات الاحتباس الحرارى، وفقًا للمسئوليات التاريخية والمشتركة والمتباينة والقدرات الوطنية، حيث تلتزم بتوفير التمويل اللازم للبلدان النامية والمقدر بـ100 مليار دولار سنويا حتى عام 2020 وما بعدها مع نقل التكنولوجيا وبناء القدرات.

وأضاف فهمي أن الاتفاق يحترم طلب البلدان الأفريقية لمواصلة الجهود، لرفع طموح الحد من ارتفاع درجة الحرارة إلى أقل من 1.5 درجة مئوية لتخفيف عبء التغيرات المناخية على القارة، بالإضافة إلى طلب أفريقيا لتحديد هدف عالمي للتكيف مع التغيرات المناخية واعتباره مسئولية عالمية، ويعمل على خفض الضغط على الموارد المائية، وتقليل الخسارة في إنتاجية المحاصيل، والتقليل من خطر ناقلات الأمراض عبر المياه في البلاد المعرضة لمخاطر التغير المناخي، كما يفرض شفافية التنفيذ والتزام الجميع بمسئولياته فى التخفيف والتكييف، ويؤمن بأولوية حماية الأمن الغذائي والقضاء على الفقر والجوع والبطالة.

وأكد فهمي على ثقة مصر من أن البلدان المتقدمة ستفي بالتزاماتها قبل عام 2020 وما بعدها وتقوم بالجهود اللازمة للحد من الانبعاثات، والتي تمكن الجميع من العمل معا بطريقة متعاونة وفعالة بموجب الاتفاقية الإطارية للتغيرات المناخية واتفاق باريس المنفذ لها.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

أي الأندية ستنجح مع مدربها الجديد في الموسم المقبل؟