ads
رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

"المركزي" يواجه أزمة الدولار بغلق شركات الصرافة.. وخبراء: يزيد من توغل السوق السوداء.. وسياسات طارق عامر لن تجدي

الجمعة 22-04 - 04:08 م
 البنك المركزي البنك المركزي
محمد عبد الناصر
تعاني مصر في الفترة الأخيرة من تراجع حاد في المصادر الرئيسية للدولار، فكل يوم يتخطى حاجز جديد ويسجل الدولار سعر قياسي مقابل الجنيه المصري، فتراجع تحويلات العاملين في الخارج، وندرة الوفود السياحية، وتراجع إيرادات قناة السويس جعلت من الدولار أزمة داخل الدولة.

فارتفع سعر صرف الدولار مقابل الجنيه فى السوق الموازية "السوداء"، ليصل سعره إلى 11.60 جنيه، في ارتفاعات لم يصل إليها من قبل، ويبدو أن أزمة الدولار تتحدى المسئولين وتظهر عجزهم عن حل هذه المشكلة، فكلما تعهد المسئولين بحل هذه الأزمة على النقيض يرتفع سعر الدولار فى السوق الموازية.

ففي خطوة جديدة من محافظ البنك المركزي، قام الدكتور طارق عامر بإغلاق وشطب تراخيص 9 شركات للصرافة من السوق المصرية بسبب تلاعب في سوق الصرف والمضاربة على الدولار في الأسواق الموازية. 

بعض المحللين حذروا من خطورة الاستمرار في غلق شركات الصرافة، وتعليق أزمة الدولار على شماعة هذه الشركات، وأنهم يتلاعبون بسعر الدولار وهم من يخلقون الأزمة، معتبرين أن إغلاقها سيزيد من توغل السوق السوداء.


 الدكتور إيهاب الدسوقي
الدكتور إيهاب الدسوقي
الدولار أزمة هيكلية وسياسات "المركزي" لن تجدي نفعًا

أكد الدكتور إيهاب الدسوقي، أستاذ الاقتصاد بأكاديمية السادات للعلوم الإدارية، أن أزمة الدولار أزمة هيكلية، تتلخص في أن الطلب أكثر بكثير من المعروض، وهذا ما يظهر في عجز الميزان التجاري أو ميزان المدفوعات ككل.

وأضاف أستاذ الاقتصاد لـ" العربية نيوز" أن قرار غلق شركات الصرافة قرار غير صحيح، ولن يساعد فى حل أزمة الدولار، والدليل على ذلك أن البنك المركزي أغلق بعض شركات الصرافة من قبل ولم يؤثر ذلك على سعر الدولار، لكن ما حدث على النقيض فقد ارتفع سعر الدلار ليسجل رقم قياسي حتى وصل إلى 11.6 جنيه لأول مرة فى التاريخ.

وتابع "الدسوقي": "شركات الصرافة لو بتضارب في سعر العملات، عند غلقها ستكون أكثر شراسة في المضاربة، فهم كيانات شرعية وقانونية وفعلت ذلك، فماذا نتوقع عندما يتم غلقها".

وأشار أستاذ الاقتصاد، إلى أنه لا خروج من أزمة الدولار إلا بتنشيط المصادر التي يأتى منها سواء كانت طويلة أو متوسطة الأمد أو قريبة، لافتًا إلى أن قرارات البنك المركزي تحتاج لإعادة نظر.

أسامة غيث، الخبير
أسامة غيث، الخبير الاقتصادي

غلق شركات الصرافة يزيد توغل السوق السوداء

وأوضح الدكتور أسامة غيث، الخبير الاقتصادي، أن سياسات البنك المركزي عجزت عن مواجهة أزمة الدولار في الفترة الراهنة، لافتًا إلى أن قرارات غلق شركات الصرافة سيجعل السوق السوداء أكثر توغلًا، فهذه الشركات ستعمل بعيدًا عن الرقابة فهي لن تتوقف عند خطوة الإغلاق.

وأضاف الخبير الاقتصادى لـ "العربية نيوز" أن البنك المركزي يعلق فشله على مضاربات شركات الصرافة في سعر صرف الدولار، ولم يبادر بحل المشكلة بخطوات فعلية للحد من الارتفاع، مطالبًا بمعالجة النقص من الدولار الموجود فى السوق، وتحسين موارده، فالمشكلة تكمن فى العرض والطلب.

وأكد غيث أن طرق البنك المركزى وسياسات طارق عامر ستؤدي إلى ارتفاع أكبر فى سعر الدولار، والأسواق المالية ستشهد معدلات مرتفعة لتهريب العملات، فقرار الغلق لن يحل المشكلة بل سيزيد من تعقيدها.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

استطلاع الرأى

هل تتوقع سيطرة العالم على فيروس كورونا؟