رئيس مجلس الادارة رجــب ر ز ق
رئيس التحرير سامي خليفة
ads

"الاتحاد من أجل المتوسط" يعتمد 4 مشروعات عملاقة لتعزيز التعاون الإقليمي

الجمعة 19-02 - 07:52 م
صورة ارشيفية صورة ارشيفية
أحمد رفعت
أعلن أعضاء الاتحاد من أجل المتوسط، اليوم الجمعة، في اجتماعهم الأول هذا العام في بروكسل، أربعة مشاريع إقليمية جديدة في مجالات النمو الشامل للجميع، والتنمية المستدامة وتمكين المرأة.

وذكر بيان للاتحاد من اجل المتوسط اليوم أن الاجتماع أتاح أيضًا فرصة لممثلي البلدان الأعضاء الثلاثة والأربعين لتحليل إنجازات عام 2015 بغرض المضي قدمًا في تطوير التعاون والتكامل الإقليميين في حوض المتوسط في إطار الاتحاد من أجل المتوسط.

وأوضح البيان أنه بهذه المشروعات الأربعة الجديدة يرتفع عدد المشاريع المعتمدة من قبل الاتحاد من أجل المتوسط لواحد وأربعين مشروعًا، وتساهم المشاريع الأربع الجديدة التي تم اعتمادها من قبل الاتحاد من أجل المتوسط في تعزيز التعاون الإقليمي في مجالات الاستثمارات الخاصة في مجال الطاقة المتجدد والحد من القمامة البحرية وخدمات الشحن البحري وصحة المرأة.

ويأتي اعتماد البلدان أعضاء الاتحاد من أجل المتوسط لتلك المشاريع الإقليمية الجديدة تأكيدًا لآلية عام 2015 بالتركيز على تطوير وتنفيذ المشاريع المعتمدة الراهنة، حيث دُشن حتى ديسمبر من العام المنقضي 19 مشروعًا، كما اعتمدت الدول أعضاء الاتحاد 8 مشاريع جديدة خلال عام 2015 تضاف إلى المشاريع التي بلغ مجموعها 29 في 2014، ليصير الإجمالي 37 مشروعًا تمثل استثمارات تقارب 5 مليارات يورو للمنطقة، تخدم 200.000 من المستفيدين في مجالات قابلية التوظيف والنمو الشامل، وتستهدف 50.000 من المستفيدين في مجال تمكين المرأة.

وقد أثني ممثلو البلدن الثلاث والأربعين الأعضاء على الأنشطة التي قامت بها الأمانة العامة للاتحاد من أجل المتوسط في مختلف المجالات خلال عام 2015 حيث واصلت الأمانة العامة للاتحاد طوال العام الماضي عملها كمنصة للحوار الإقليمي والتعاون التشغيلي في حوض المتوسط بإشراك الأطراف الفاعلة وأصحاب المصلحة والمؤسسات الشريكة، والتصدي لعدد من القضايا الاستراتيجية المتعلقة بالتكامل الإقليمي والتنمية.

وبالنسبة للمشروعات الأربعة التى أقرها كبار المسؤلين فى دول الاتحاد من أجل المتوسط فأولها مشروع "إطار القطاع الخاص في مجال الطاقة المتجددة في دول جنوب وشرق المتوسط "SPREF" وهو إطار مبتكر لدفع عجلة تنمية أسواق للقطاع الخاص في مجال الطاقة المتجددة في المغرب وتونس ومصر والأردن، مع إجراء حوار فعال بشأن السياسات وآليات تمويل بترويج من المصرف الأوروبي للإنشاء والتعمير، بميزانية إجمالية تبلغ نحو 835 مليون يورو، سيهدف المشروع إلى التغلب على العقبات التي يمكن أن تحول دون تنمية أسواق للقطاع الخاص في مجال الطاقة المتجددة وتقديم الدعم في مجال التعاون الفني من خلال الحوار بشأن السياسات، الأهم من ذلك أن الإطار سيهدف إلى تطوير آليات تمويل تتسم بالكفاءة لتنفيذ مشروع الطاقة المتجددة للتنشيط المباشر لاستثمارات تقدر بنحو 600 مليون يورو وتشجيع شركات الطاقة المحلية التابعة للقطاع الخاص في مجال الطاقة المتجددة في البلدان المستفيدة.

وأشار البيان إلى أن المشروع الثانى الذى تم إقراره هو "من أجل بحر متوسط خال من القمامة" مبادرة إقليمية بحق تهدف إلى التعامل مع قضية القمامة البحرية على مستوى إقليمي من خلال نهج متكامل، سيعمل المشروع، الذي سيستمر أربع سنوات وتروج له جامعة سيينا "شبكة حلول التنمية المستدامة – حلول البحر المتوسط" مع عدد من الشركاء المتوسطيين، من أجل سد الفجوات المعرفية وتحديد البقاع الساخنة وتدشين أنشطة إرشادية تجريبية محددة في جمع القمامة البحرية وتدابير منعها، بما في ذلك أنشطة مشتركة مع مجتمعات الصيد المحلية لإزالة ما يسمى "شباك الصيد التائهة" التي يمكنها أن تتسبب في ضرر خطير للبيئات البحرية، وكذلك منع القمامة البحرية عمومًا والحد منها، ومن المستهدف بعد أن يتم استخدام هذه النتائج والمعلومات في حملات لزيادة الوعي، وتوفير المعلومات، وصياغة التوصيات لتيسير عمليات وضع السياسات الفعالة على المستويات الإقليمي والوطني والمحلي فيما يخص الحد من القمامة البحرية في البحر الأبيض المتوسط، وتبلغ ميزانية المشروع 8.8 مليون يورو وهناك 10 بلدان تشارك حاليًا فيه.

والمشروع الثالث الذى تم إقراره هو مشروع "الطرق البحرية السريعة في الاتحاد من أجل المتوسط: تركيا – إيطاليا – تونس" ويهدف إلى اقتراح وتطوير "طريق بحري سريع"، بمعنى خدمة موحدة للنقل المتنوع الوسائط للسلع تربط بين تركيا والمغرب العربي مع التوقف في موانئ باري وبرينديزي وتارانتو في إيطاليا، بحيث تقدم خدمة الشحن والتفريغ الأفقيين من الباب إلى الباب والتي تجمع بين الشحن البحري القصير ووسائط النقل الأخرى "الطرق، السكك الحديدية"، وبالإضافة إلى تركيا وإيطاليا وتونس، يمكن أن تستفيد بلدان المغرب العربي الأخرى من خدمات النقل البحري الجديدة التي سيتم تطويرها في إطار استراتيجية تنفيذ شبكة النقل عبر المتوسطية وفي إطار الربط بين شبكة النقل عبر المتوسطية وشبكة النقل عبر الأوروبية.

وتبلغ التكلفة التقديرية للمشروع 500 مليون يورو للخدمة وتقدر إيراداته بنحو 600 مليون يورو على مدى دورة حياة مقدارها 20 سنة، تروج لهذا المشروع غرفة التجارة التركية في إيطاليا بدعم فني من كلية مهندسي السكك الحديدية الإيطالية وشركة “تيتي للنقل البحري” التي تتخذ من برينديزي مقرًا لها، وذلك تحت رعاية القنصل العام الفخري التركي في برينديزي.

ويهدف المشروع الرابع الذى تم اعتماده وهو مشروع "حق المرأة في الصحة"WoRTH Project" إلى تنفيذ استراتيجية شاملة لمكافحة سرطان عنق الرحم وسرطان الثدي من خلال الشراكات متعددة القطاعات التي تستمد جذورها من السياسات والخطط الوطنية ذات العلاقة في ألبانيا والجبل الأسود والمغرب، بميزانية تزيد قليلًا عن 4.1 مليون، سيستهدف مشروع "WoRTH" بالإضافة إلى المتخصصين الصحيين – 15 ألف امرأة محرومة تعيش في أوضاع عرضة للخطر، حيث ستتاح لهن الفرصة للخضوع لفحوصات مجانية تحريًا لإصابتهن بسرطان عنق الرحم وسرطان الثدي.

و سيتم اتباع نهج شامل في تنفيذ المشروع: وسائل تشخيص وطنية، وأنشطة تدريبية لواضعي السياسات والمتخصصين الصحيين والأطراف الفاعلة الأخرى ذات العلاقة، وحملات التوعية النسائية، وأنشطة الاكتشاف المبكر التي تستهدف النساء المحرومات، وإقامة شبكات وطنية لتبادل المعلومات المحدثة والمعارف حول الاكتشاف المبكر وتحري سرطان عنق الرحم وسرطان الثدي، وتعزيز الشبكة المتوسطية القائمة لتشجيع الأبحاث الانتقالية وأبحاث التنفيذ، والتعاون فيما بين بلدان الجنوب وفيما بين بلدان الشمال وبلدان الجنوب، وبالإضافة للمشاريع الأربعة التي تم اعتمادها، فقد تم تقديم مشروعين آخرين للبلدان أعضاء الاتحاد من أجل المتوسط بهدف اعتمادهما في الاجتماع المقبل لكبار المسؤولين.

ويهدف المشروع الأول لتوفير حزمة أدوات وفقًا للطلب لخدمات سوق العمل المخصصة للشباب في الجزائر ومصر والأردن والمغرب وفلسطين وتونس. ويقدم هذا المشروع الإقليمي الوكالة الألمانية للتعاون GIZ "المبادرة الدولية لخدمات سوق العمل المبتكرة للشباب –YouMatch"، بتكليف من وزارة الاقتصاد والتنمية الألمانية، وبالتعاون مع الأمانة العامة للاتاد من أجل المتوسط في إطار المبادرة المتوسطية للتوظيف Med4Job.

والمشروع الثاني وهو “أوبتيميد OPTIMED IMPLEMENTATION، المتعلق بتنفيذ ممر متوسطي جديد: من الموانئ الجنوبية الشرقية للموانئ الشمالية الغربية” هو مشروع مقدم من قبل منطقة سردينيا "إيطاليا" بهدف تحسين العلاقات التجارية في حوض المتوسط من خلال تحسين الربط التجاري بين الشركات العامة والخاصة في النقل البحري والقطاع اللوجستي في أسبانيا وفرنسا وإيطاليا ولبنان ومصر وتركيا وقبرص.

تعليقات Facebook

تعليقات العربية نيوز

ads

استطلاع الرأى

هل تنجح الحكومة في إعداد قانون الإرهاب خلال 30 يوم؟